الجمعة - 24 سبتمبر 2021
الجمعة - 24 سبتمبر 2021

اللهم احمنا من تُجَّارنا!

خليفة جمعة الرميثي
كاتب إماراتي حاصل على درجة الماجستير التنفيذي في القيادة والتطوير من جامعة هارفارد، وبكالوريوس الإدارة الدولية من الولايات المتحدة، له كتابات في العديد من الصحف المحلية والمجلات العربية.
من لا يتجدد يتبدد، ومن لا يواكب العصر مصيره إلى الزوال.. وكفاية طمع، فالتكنولوجيا سهلت البيع والشراء لتصلك مشترياتك إلى باب بيتك.

بعض شركات الطيران المحلية تشتري منها تذاكر بمبلغ وقدره، ونفس التذاكر إذا اشتريتها من سريلانكا أو قبرص أو الصين تجدها بنصف السعر، ثم يقال لك اشتري بالأميال أو النقاط، فلا تجد كراسي للسفر بالأميال إلا خارج (366 يوما) ولا أعلم أهذه خدمة للأجانب أم هي عقاب للمواطنين والمقيمي ؟.

بعض فنادقنا تحجز فيها لعطلة نهاية الأسبوع، أو لعطلة وطنية، تجدها بالشيئ الفلاني، ولكن إذا تم الحجز من خارج الدولة تجد السعر أقل، مع وجبة افطار وعلبة حلويات وغيرهما.

وفي نفس السياق نجد بعض وكالات السيارات أسعارها غالية، ونفس السيارة المأخوذة منها، يقل سعرها في الخارج بـ40% بالرغم من ارتفاع أسعار الإيجارات والرواتب والضرائب، والضمان الحسن والأغلى، لكن يبقى الطمع شعار كل المراحل لدينا.

حين تتعالج في بعض مستشفياتنا فإنك تدفع مبالغ طائلة، و مع ذلك تكون غير مطمئن من النتيجة، وتسافر إلى الخارج ( كوريا، الهند، الصين) فتكون التذكرة مع الإقامة والفحص والعلاج اقل من بالنصف من تكاليف علاجك محلياً، وحقيقة أنا اشجع السفر للفحص والعلاج في الخارج لأسباب وطنية، منها التخفيف من دفع فواتير التأمين.

المطاعم الجديدة ( برغر وكوفي ) في عربة لا يجرها حصان، تجد ان سعر سندويتش البراتا مع واحد كرك، فتجده بقيمة عشرين طلب في المطعم الهندي العادي.. فتسأل: لماذا؟.. يقول لك: دعم للمشاريع الصغيرة، وواضح أن ذلك من أجل أن تصبح (جيوبهم كبيرة).

وحين تشتري ملابس لك وللأسرة الكريمة من الخارج، فإنك توفر على نفسك أكثر من ثلث تكلفة السفر مقارنه لو انك اشتريتها من الإمارات، ولن أحدثك عن فارق الجودة.

تريد تشتري سلعة غير متوفرة عند الوكيل فتطلبها من الأسواق الإلكترونية فتتفاجأ أن سعرها أقل، فلماذا يطالب البعض بتوقيف خدماتها؟.

أن تلك المواقع تسمح للتجار والمحلات الصغيرة من الاستفادة من منصاتها العالمية ولديها شروط صارمة على الجودة والغش التجاري، اما آن الاوان للتجار المحليين والشركات المحلية المشابهة القبول بنسب أرباح اقل وخدمات افضل كما هو حاصل في العالم.. لقد انكشف الأمر، وأصبح الزبون واعياً.. ومن يدعون حماية الاقتصاد الوطني، هم يريدون حماية أنفسهم., فاللهم أحمنا من تجارنا.
#بلا_حدود