الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

معسكر المنتخب «الإعدادي»

أحد أغرب الأمور التي لدينا على صعيد لجنة المنتخبات واتحاد الكرة، تدخل المنتخب في تحضير اللاعبين لبداية الموسم الجديد.. هذه النقطة ولّدت خلافات عدة بين الأندية والاتحاد والمدربين السابقين للمنتخب لسلبياتها الكثيرة.

مجدداً.. كرر المدرب الهولندي مارفيك النهج ذاته الذي لا نتبعه إلا نحن في العالم أجمع، بعدما طلب معسكراً إعدادياً قبل بداية الموسم من أجل التحضير للمرحلة المقبلة التي لا تتطلب كل هذا التشتيت.

ثانياً.. بما أن المنتخب هو النقطة الأهم التي نتفق عليها جميعاً.. فلماذا لم يستفد اتحاد الكرة ولجنة المنتخبات ومارفيك من الفترة الحالية لأيام «فيفا»، خصوصاً أن جميع المنتخبات من شتى القارات تخوض المواجهات الودية والتحضيرية بالرغم من انتهاء موسمها.. ولكن منتخبنا فضّل أخذ الراحة في الفترة الحالية على أن يجهز اللاعبين لأنديتهم وللموسم الجديد.

للأسف.. بالرغم من أن روزنامة الاتحاد الدولي واضحة بخصوص أيام «فيفا»، إلا أننا نفرط دائماً في الاستفادة من معظم الفترات ولاسيما نهاية الموسم، ولا أعلم السبب الذي يجعل مدرب المنتخب يخوض تجارب ودية مع أندية من الدرجات في معسكر صيفي على اللعب مع منتخبات قوية ومختلفة المستويات متوفرة حالياً.

هناك نقطة سلبية في طريقة إدارة مباريات المنتخب، وربما يذهب اتحاد الكرة إلى أنه فضّل إراحة اللاعبين بعد الموسم الطويل، علماً بأن معظم لاعبي المنتخبات الأخرى لعبوا مباريات أكثر من لاعبينا.

الأمر الآخر.. لماذا يصر الاتحاد على تجاهل الانتقادات السابقة التي لاحقت تحضير اللاعبين مع المنتخب في الفترة الصيفية، خصوصاً أن مدربين أمثال كوزمين لمحوا أكثر من مرة إلى أن الإصابات تضرب اللاعبين الدوليين في منتصف الموسم لاختلاف طريقة الإعداد بين المنتخب والأندية.

الجميع يعلم أن النادي يعد اللاعب للموسم بشكل كامل، بينما تركيز المنتخب يكون على مراحل محددة، لذا علينا النظر إلى طريقة الاتحادات الأخرى وتعاملها مع هذا الملف، لنعرف الفارق الزمني الذي يفصلنا عنها، ولاسيما أن هناك اتحادات مجاورة تتأهل كل مرة إلى المونديال، لكن لم نسمع أن المدرب طلب جلب اللاعبين في الصيف لتحضيرهم للموسم الجديد.
#بلا_حدود