الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

باروت وعيد المدرب المواطن

هبط فريق الإمارات إلى أندية الدرجة الأولى، بعد أن احتل المركز الـ 13 في دوري الخليج العربي موسم 2018/‏‏‏2019، وبعد هذه العودة المُحزنة، بدأت الإدارة إجراءات تصحيحية لمعالجة الوضع لكي لا يطول البقاء في دوري الهواة، لأن إدارة الصقور تؤمن بأن مكان فريقها الطبيعي يقع ضمن جغرافية المحترفين.

من الخطوات المبكرة التي قامت بها الإدارة، اختيار المدرب المواطن عيد باروت لتدريب الصقور في الموسم المقبل، وعلاقة باروت مع النادي ليست جديدة، بل سبق أن درب الفريق وحقق له إنجازاً تاريخياً، عندما حصل على كأس صاحب السمو رئيس الدولة عام 2010 لأول مرة في تاريخ النادي.

في مدينة زايد الرياضية، لا يمكن للذاكرة أن تنسى دموع باروت وهو يشير إلى جمهور فريق الإمارات الغفير الذي ملأ مدرجات الملعب حينذاك، فقد خرج محمولاً على الأكتاف وابتهجت رأس الخيمة كلها بذلك الإنجاز، وكذلك احتفل عشاق الكرة الإماراتية بوجود مدرب مواطن يمكنه منافسة المدربين الأجانب الذين يمتلكون خبرات متعددة في ميادين اللعبة الشعبية.

باروت مدرب مخلص ومجتهد، يشاور فريق عمله في كل التفاصيل، وهو راصد جيد للمتغيرات في عالم التدريب، خصوصاً في الجانب الذي يركز على صقل المواهب الشابة.

لكي ينجح باروت ويعود بالصقور سريعاً إلى جغرافية الضوء، على إدارة النادي أن تقدم له الدعم المطلوب وتسد الشواغر في صفوف الفريق، وكذلك على جمهور الفريق الوفي أن يؤازر هذه الخطوة وأن يعود بالذاكرة إلى 2010 ويتذكر المشهد في استاد مدينة زايد الرياضية بعد نهاية مباراة كأس رئيس الدولة.

خطوة موفقة اتخذتها إدارة النادي لكنها تحتاج إلى خطوات مساندة لكي تكتمل عوامل النجاح، فمسابقة أندية الهواة لم تعد سهلة، بل المنافسة فيها حامية وتتطلب مزيداً من التحضير والعمل الشاق.

عودة باروت إلى فريق نادي الإمارات عيد جديد للمدرب المواطن الذي بدأ يثبت نفسه في مواجهة الخبرات الأجنبية.
#بلا_حدود