الثلاثاء - 23 أبريل 2024
الثلاثاء - 23 أبريل 2024

الحوثيون.. ويهود اليمن

الحوثيون.. ويهود اليمن

سارة مطر

يهود اليمن، كما تقول ويكيبيديا، هم اليهود الذين ينحدرون من أصول يمنية، تضاربت الروايات حول قصة وجودهم، روايات الإخباريين تقول: إن أسعد الكامل نشر اليهودية في اليمن باستقدامه رجال دين يهوداً من يثرب، ورواية تقول إنهم بقايا السبئيين الذين اعتنقوا اليهودية مع الملكة بلقيس، وهو مجرد تخمين لأن سبب وجود اليهود باليمن لا يزال غامضاً، الغريب أن ويكيبيديا تقول إن عدداً من اليهود الباقيين رفضوا الهجرة إلى فلسطين بعد قيام الدولة العبريّة، مفضلين البقاء في اليمن، حيث كان عدد اليهود في اليمن يصل إلى خمسة وخمسين ألف نسمة في عام 1948م، إلا أنه انخفض في عام 2018 إلى أقل من خمسين شخصاً بسبب هجرة الكثير منهم إلى فلسطين.
أعلن استغرابي مما كتب عن اليهود في اليمن، فقد سنحت لي الفرصة وأنا في مصر بلقاء أحد اليهود، والذي أشار إلى أن الحوثيين كانوا قد استحلوا القرية التي كان يعيش بها نحو 300 يهودي، وطردوهم من منازلهم، ولم يقبل اليهود أن يتوجهوا إلى أرض فلسطين المحتلة، فهي كما تقول التوراة الموجودة لديهم ـ والتي يعتقد يهود اليمن أنها هي التوراة الحقيقية والصحيحة ـ محرمة عليهم حتى ظهور المسيح.
الحوثيون مزقوا كل ما يمكن أن يعيش في توافق وتوائم في اليمن، كانوا ثلة، جماعة ليس لها تأثير سياسي أو كوني في اليمن، ولكن دعم إيران لهم جعل السلطة تؤول إليهم، من منطلق أنهم من آل البيت بسبب أوراق يحملونها، ويحق لهم أن يحكموا اليمن، وأن يقتلوا الملايين من البشر، ويشرّدوا الآلاف منهم، فقط لأنهم اعتقدوا أن السلطة يجب أن تكون تحت قيادتهم.. إنه أمر عجيب ومثير للدهشة.