الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

فيكرام سارابائي.. أبو برنامج الفضاء الهندي

د. مجيب الرحمن
دكتور في قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة جواهر لال نهرو ـ نيو دلهي، له مؤلفات وترجمات ومقالات منشورة في صحف عربية وغيرها من الجرائد بالهند.
تحتفل الهند بالذكرى المئوية لميلاد عالم الفضاء العظيم فيكرام سارابائي الذي يُعد أباً لبرنامج الفضاء الهندي، وتأتي الاحتفالية بالذكري المئوية لميلاده بعد أسابيع من إطلاق الهند المهمة الثانية نحو القمر (شاندريان-2).

وُلد فيكرام سارابائي في مدينة أحمد آباد بولاية جوجرات في 12 أغسطس عام 1919، وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة كامبريدج، وفي عام 1947، قام بتأسيس مختبر البحوث الفيزيائية في أحمد آباد، وبعد نجاح الاتحاد السوفياتي في إطلاق القمر الصناعي الأول «سبوتنيك» عام 1957، أكّد سارابائي على الحكومة الهندية بضرورة تطوير البرنامج الفضائي الخاص بالهند، وفعلاً نجح سارابائي بمساعدة الحكومة الهندية في تأسيس «اللجنة الهندية لأبحاث الفضاء» عام 1962 والتي أعيدت تسميتها لاحقاً بـ «المنظمة الهندية لأبحاث الفضاء» (ISRO)، وفي العام التالي أنشأ محطة ثومبا لإطلاق الصواريخ القطبية في ثيروفانانثابورام بولاية كيرالا.

وإلى جانب ذلك قام فيكرام سارابائي بتأسيس عدد من المؤسسات التعليمية والبحثية، التي تُعد اليوم من المؤسسات الرائدة في الهند مثل: المعهد الهندي للإدارة بأحمد آباد، ومركز العلوم المجتمعية، وأكاديمية دربان للفنون التمثيلية وغيرها من المؤسسات ذات المكانة المرموقة، وقد توفي سارابائي عام 1971 بعد أن مُنِح عدداً من الجوائز والتكريمات الوطنية والدولية، وكفاه فخراً أن حفرة على سطح القمر سميت باسمه.

وفي منظمة «إسرو» بدأ سارابائي برنامج تطوير وإطلاق قمر صناعي هندي، ونجحت الهند في إطلاق قمرها الصناعي الأول «آريابات» من محطة إطلاق روسية عام 1957، ومنذ تلك اللحظة باتت إسرو تحقق نجاحاً تلو الآخر في مجال تصنيع وإطلاق الأقمار الصناعية المتطورة، وإجراء بحوث فضائية متقدمة، وإطلاق مهمات فضائية طموحة مثل «المهمة نحو القمر-1»، و«المهمة نحو المريخ»، و«المهمة نحو القمر -2» وغيرها.

لقد برزت المنظمة الهندية لأبحاث الفضاء كإحدى المنظمات الرائدة في العالم إلى جانب ناسا الأمريكية وإدارة الفضاء الوطنية الصينية ووكالة الفضاء الروسية الفيدرالية ووكالة الفضاء الأوربية وغيرها في مجال أبحاث الفضاء، وحققت نجاحات كبرى في أبحاث الفضاء، يُذكرُ على سبيل المثال لا الحصر اكتشاف «شاندريان-1» وجود الماء على سطح القمر، واكتشاف «إسرو» لثلاثة أنواع من البكتيريا النادرة في الطبقة العليا من الغلاف الجوي وغيرها.

كل ما أنجزته المنظمة الهندية لأبحاث الفضاء يرجع فضله إلى ألوف من علمائها المتفانين وعلى رأسهم رائدهم فيكرام سارابائي، الذين جعلوا «إسرو» مفخرة للهند الطموحة إلى مستقبل باهر في أبحاث الفضاء، فالهند بأسرها تعبر عن عميق شكرها وامتنانها لأولئك العلماء المحسنين.
#بلا_حدود