الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

مملكة الجبل الأصفر.. أهي افتراضية؟

عجَّت وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الماضي، بخبر إعلان مملكة الجبل الأصفر، ولم يكن هذا الخبر إلا هناك، أي على وسائل التواصل الاجتماعي فقط، وكأن لسان حالها يقول: إنها مجرد مملكة افتراضية، على الرغم من تحديد موقع جغرافي لها بين مصر والسودان، في تلك الأرض التي لا تعود لمصر ولا للسودان، وذلك بسبب نزاع الدولتين على مثلث حلايب وشلاتين، الذي تدعي كلا الدولتين ملكيته.

وكما هو معروف المشكلة على هذا المثلث، جاءت من تغيير بريطانيا الحدود بين الدولتين من حدود 1899 لحدود 1902، ففي الأولى كان خط العرض 22 شمال خط الاستواء، هو الفاصل بين الدولتين، وفي الثانية تم تعديل الحدود ليضم مثلث حلايب وشلاتين للسودان، وضم شبه المستطيل الذي تقدر مساحتة بـ 2060 كم2 جنوب الخط لمصر، وهي مساحة أقل من مثلث حلايب وشلاتين، لذلك فإن الدولتين تنكران ملكيتهما له، واعتراف السودان بهذه المساحة يعني اعترافها بحدود 1899، وكذلك الحال بالنسبة إلى مصر.

في عام 2016 أثناء انشغال الدول العربية بثورات الربيع العربي، قام مغامر أمريكي بإعلان هذه المنطقة مملكة، ونصب ابنته ملكة عليها، ومر الأمر كطرفة وقتها. لكن يوم 5 سبتمبر 2019، أعلنت نادرة ناصيف من مكان مجهول في روديسا بجنوب أوكرانيا، قيام مملكة وهمية أسمتها مملكة الجبل الأصفر في ذات الموقع، وسمت ملكاً لها لم يذكر اسمه في الفيديو الممنتج، الذي أذيع فيه الخبر، وسمت نفسها رئيسة للوزراء.. في البداية قد يبدو الأمر مزحة، لكن بالتفكير في الموضوع، قد تشتم رائحة المؤامرة فيه.. وللحديث بقية.


#بلا_حدود