الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

نتجلَّى لنَصْنع كُتباً

سارة مطر
كاتبة وروائية سعودية، متخصصة في علم الاجتماع، لها مؤلفات أغلبها حاز على وسم "الأكثر مبيعاً" في سوق الكتب الخليجي، سيناريست تكتب في عدد كبير من الصحف المحلية إلى جانب صحف عربية وخليجية.
آمنت بأنه لا يمكن للوقت أن يمضي دون أن أستفيد منه، لا يمكن لهذا اليوم أن يمضي من دون أن أتزود مما فيه من أفكار واستلذ من عجائبه، كانت السيارة دائماً هي البطل الحقيقي في تحقيق الكثير من نجاحاتي الأدبية، لقد استطعت أن أنهي كتابي "قبيلة تدعى سارة" و "إنما أنت حبيبها"، وأنا أجلس في المقعد الخلفي، كنت حينها لازلت أدرس في جامعة البحرينK وكان الوقت الذي أستغرقه للوصول إلى الجامعة ما بين 50 إلى 60 دقيقة، وكنت أشعر بالفزع من أن تذهب مثل هذه الدقائق هباءً منثوراً، وحينها قررت أن أكتب في نهاية كل يوم عن مشاعري المبهرة، وعن الشذرات واللحظات، إلى جانب انطباعاتي الأولى نحو كل شيء يصادفني، فأنا صاحبة الدهشة، تلك الشخصية التي تظن أن كل شيء في الوجود يستحق الوقوف أمامه والحديث عنه، ولهذا كانت حياتي مرتبطة دائمًا بجهاز الكمبيوتر.

استطعت أن أؤلف كتابين بسبب هذا الوقت المستقطع، كيف يمكن أن يقودك الفراغ الذي لم تكن تتنبه له إلى أن تصنع كتباً، أن يقرأها الجمهور، وتشعر بتلك السعادة بأنك على الأقل لم تترك وقتك هدرًا للفضاء، الحقيقة أنك استطعت أن تستثمر كل ما كان يجول بداخل رأسك، وأن تستفيد من الوقت المهدر بالنسبة للجميع.

حتى بعد أن جربت أن أكون أمام المقود، لم أتخل عن فكرة الاستفادة من وجودي في السيارة، كنت قد اشتركت في برنامج الكتاب الصوتي، وفي تلك اللحظة التي أبدأ بها فيها الاستماع إلى كتاب جديد، تنهمر دموعي، تنتابني مشاعر مفخخة، تلك السعادة التي لا يمكن لي وصفها، ألا وهو التجلي نحو الكلمة والمعرفة.
#بلا_حدود