الأربعاء - 24 يوليو 2024
الأربعاء - 24 يوليو 2024

مهاتما غاندي: الأصالة والمعاصرة

احتفلت الهند والعالم كله بالذكرى الـ 150 لميلاد المهاتما غاندي في الثاني من أكتوبر الجاري، ويُعد هذا التاريخ أحد المحطات المهمة في التقويم الهندي، حيث يجري الاحتفال بيوم ميلاد المهاتما بحماس شعبي كبير، باعتباره أباً للأمة الهندية وقائداً عظيماً لها في كفاحها ضد الاستعمار البريطاني.

عاش غاندي حياة كلها عبارة عن تجارب في الكفاح السلمي، والصدق، والنزاهة، والزهد، وممارسة اللاعنف، ونشر المحبة، والسلام والتسامح، والتعايش ونبذ الكراهية، وتحقيق الوئام الطائفي بين المسلمين والهندوس في أصعب فترات التاريخ الهندي، إيمانه القوي بالقوة الأخلاقية النابعة من التمسك بالحق والعدل مع اللاعنف في وجه طواغيت الشر جعله من عظماء التاريخ الإنساني، وأحد عمالقة المحبة والسلام والخير في العالم أجمع.

ناضل غاندي طول حياته ضد العنصرية والظلم والاستغلال، ووقف إلى جانب أكثر الطبقات الهندية ضعفاً وتهميشاً، وتفيد إحدى الأناشيد المحببة لديه: «الإنسان الحقيقي هو من يشعر بألم الآخرين، ويعمل لإزالته، ولا يتعامل أبدا بالغطرسة».


وفي أنحاء العالم قاطبةً يمثل غاندي مصدرَ إلهامٍ لحركات اللاعنف الداعية إلى الحقوق المدنية والتغيير الاجتماعي، ومنها حركة الدفاع عن الحقوق المدنية الأمريكية، والحركة المناهضة للتمييز العنصري في جنوب أفريقيا، وحركة التضامن البولندية وغيرها من الحركات العالمية.


ولكن هل مازالت حياة غاندي، وتعاليمه ذات أهمية في الوقت المعاصر حيث يهيمن النزوع إلى المادية والنفعية والاستهلاك والوفرة الاقتصادية في ظل النظام الاقتصادي الجديد، وحيث ينتشر الحقد والكراهية بين فئات المجتمع على أساس الدين؟، وقد بات غاندي عرضة للانتقاد بسبب آرائه ومواقفه السياسية والاقتصادية، فهل صار غاندي «أثراً من الماضي البعيد» في ظل «مقتضيات المستقبل الجديد»؟.

أقول: «كلا»، بل وأضيف إليه أن أهمية تعاليم ومبادئ غاندي في عصرنا تعالت، لأن غاندي أساساً هو داعية إلى السلام والتسامح والتفاهم والعفو ورسول للمحبة والإنسانية؛ وهي مبادئ دعا إليها كل الأنبياء والرسل في كل زمانٍ ومكانٍ، قيمتها كالذهب الخالص، تزداد ولا تنقص، والخير دائماً يعلو ولا يُعلى عليه.

«ما يجعلك سعيداً في الحياة أن تكون مفيداً للآخرين»، «كن أنت التغيير الذي تريد أن تراه في العالم»، «الإعاقة الحقيقية في العقول المغلقة»، و«اصنع خيراً فإنه الشيء الوحيد الذي لا يموت عندما تموت»، هذه وغيرها المئات من الأقوال الذهبية التي طبّقها غاندي في حياته والتي سوف تظلُّ تلهم البشرية للأبد.