السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

الانتخابات.. والتحضير للمستقبل

اليوم الأحد ستعلن القائمة النهائية لأعضاء المجلس الوطني الاتحادي، بشقيها المنتخبة والمعينة، وبهذا يختتم المهرجان الانتخابي الرابع للمجلس الوطني لهذه الدورة.

من خلال متابعتي الحثيثة لمسار الانتخابات، وجدت أنه على اللجنة العليا للانتخابات أن تقوم بعدد من الاستعدادات تقدمها للمترشحين بوقت كاف قبل بدئهم حملاتهم الانتخابية، بعض منها تثقيفي، بحيث يتعرف المترشحين على كيفية التحضير لهذا الحدث المثير. والبعض الآخر احترازي، تتفادى فيه اللجنة الأمور التي قد تُظهِر المجتمع الإماراتي بصورة محرجة أمام العالم، وتكون هذه الاستعدادات إما على شكل كتيب أو محاضرات، والأفضل الاثنان معا، بحيث يقوم المترشحون بنقل تلك التعليمات لفرق العمل التي تعمل معهم.

من التعليمات الاحترازية التي يجب أن تضاف لذلك الكتيب أو العرض، التحلي بالأخلاق العالية، فالمرشح في النهاية انعكاس لمجتمع دولة الإمارات. مع التركيز على أهمية الملكية الفكرية، حتى لا تمر الدولة مرة أخرى بموقف محرج، كالذي مررنا به حين قامت إحدى المرشحات بنسخ فيديو تعريفي لمرشحة عُمانية، لتقدم فيديوهها التعريفي.


وعليه أضيف: يجب إخضاع المرشحين لأحد اختبارات الشخصية، كالتي تقوم بها المؤسسات الحكومية والشركات الكبرى، فبعض المرشحين يدخلون للمعترك بصفر خبرة مؤسسية، وقد يقوم هذا النوع من الاختبارات بنوع من الخلخلة للمرشحين، فعدد المتنافسين الذين يدخلون المعترك يعدون بأرقام فلكية مقارنة بحجم عدد السكان.

كما أرى أن تتبنى اللجنة العليا للانتخابات مسألة المناظرات وتفرضها، فهي وسيلة متقدمة من وسائل الترويج الانتخابي، أكثر تحضراً وفعالية من زيارة المجالس، وأرى أن يقوم بها المترشحون في بداية حملاتهم الانتخابية، ويتركون الباقي لوسائل التواصل الاجتماعي.
#بلا_حدود