الجمعة - 24 يناير 2020
الجمعة - 24 يناير 2020

الإمارات.. والفكر الاقتصادي المستقبلي

تشهد دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها نمواً اقتصادياً، وهذا النمو يتسارع أكثر بمرور الأعوام نتيجة الوعي المستقبلي والتكامل بين المشروعات، ولعل في بعض تغريدات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الأيام القليلة الماضية تلخيصاً واقعياً لذلك، مثل حديثه عن زيارته لمعرض أبوظبي للبترول «أديبك»، وإشارته إلى أن الطلب على الطاقة يشهد متغيرات متسارعة عالمياً، فأبوظبي من المحركات الرئيسة في العالم في مجال صناعة الطاقة، ومساهمة فاعلة في مستقبلها.

الفكر الاقتصادي المستقبلي يبدو واضحاً تماماً فيما ذكره الشيخ محمد بن راشد عن إطلاق الشيخ راشد ـ يرحمه الله ـ شركة دبي للألمنيوم قبل 40 عاماً، مبيناً أن الشركة اليوم باتت تدعم إيجاد 60 ألف وظيفة، وتضخ 20 مليار درهم سنوياً في الاقتصاد المحلي، وما تجدر الإشارة إليه هو أن دولة الإمارات حالياً من أهم مصدّري الألمنيوم ذي الجودة العالية في العالم.

وفعلاً إن مقولة «الوصول للعالمية ليس حكراً على الدول العظمى، بل هو حكر على أصحاب الهمم العظمى» تنطبق على ما جرى ويجري في بلادنا، فالمتتبع لمراحل النمو الاقتصادي وغيره من أشكال النمو بدءاً من الرؤية المكونة في البداية، ولغاية اليوم الذي نعيش فيه، يكتشف مساحات العمل الفكري في مختلف المجالات، ويكتشف أيضاً أن الدولة في الغد سوف تشهد نمواً أكثر، فالخط البياني في وضع تصاعدي متواصل، ولم يواجه أي هبوط في أي مرحلة من مراحل النمو السابقة.
#بلا_حدود