الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

مشروع صلاح جديد

لا أدري ماذا كان يمكن أن يحقق صلاح لو تعنّت نادي المقاولون، ورفض احترافه للحفاظ على العناصر الأساسية للفريق، ولا أدري كيف سيكون مصيره، لو أن خبراء الكرة «الجهابذة» بالزمالك لم يرفضوا انتقاله لفريقهم بحجة عدم كفاءته.

رغم النجاح العالمي الرائع الذي حققه احتراف المهاجم المصري الكبير محمد صلاح في الكرة الأوروبية وصولاً إلى ليفربول الإنجليزي، فلا أدري لماذا تواصل الأندية المصرية التعنت والعناد والوقوف في وجه احتراف لاعبيها في أوروبا.

صلاح أصبح أسطورة في الكرة المصرية والعربية في غضون سنوات قليلة من احترافه، وأصبح من أيقونات الكرة الأوروبية والعالمية، ودخل قائمة أغلى وأفضل لاعبي العالم، وحجز مكاناً دائماً في قائمة الخمسة الأوائل لجائزة الفيفا «ذا بيست»، وتقدم أحياناً عن ترتيب أسطورتي العصر ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، ولا أدري ماذا كان يمكن أن يحقق صلاح لو تعنت نادي المقاولون، الذي كان يلعب له في مصر ورفض احترافه للحفاظ على العناصر الأساسية للفريق، ولا أدري كيف سيكون مصيره، لو أن خبراء الكرة «الجهابذة» بالزمالك لم يرفضوا انتقاله لفريقهم بحجة عدم كفاءته.

أرباح صلاح المادية تجاوزت المليار جنيه مصري، دخلت إلى حساباته البنكية في مصر وأسرته ومشاريعه وإسهاماته الشخصية والخيرية، أما أرباح مصر من وراء صلاح، فبلغت عشرات المليارات من الدعاية الكبيرة غير المدفوعة التي حققها لاقتصاد وسياحة وسمعة بلاده عبر وسائل الإعلام الإنجليزية والعالمية، وهذا وفر مبالغ أكبر كان يمكن إنفاقها على الحملات الإعلامية والإعلانية لهذا الغرض.

تجربة صلاح المذهلة لا بد أن تبقى نبراساً للاعبين والأندية المصرية والعربية، وأعتقد أنه لا بد أن تظهر، على خطاه، أجيال جديدة من اللاعبين المصريين الواعدين في الأندية الأوروبية، ومن هنا أستغرب رفض نادي الزمالك احتراف مهاجمه المميز مصطفى محمد في نادي سانت إتيان أحد أعرق أندية الدوري الفرنسي، بعد عرض مميز للنادي يصل إلى 4 ملايين يورو، أو بصفقة تبادلية مع المهاجم الدولي التونسي وهبي خرزي مع مبلغ مالي كبير، وهذه الصفقة إن تمت ربما تكون أغلى صفقة في تاريخ النادي المصري الكبير.

ولا أعتقد أن اللجنة المؤقتة التي تدير نادي الزمالك، ستصر على التعنت وافتعال أزمة ومشاكل مع مصطفى محمد لإفشال احترافه الفرنسي الذي يبشر بإرهاصات على خطى محمد صلاح، ولا أريد كشف المستور والمزايدات حول هذا الأمر!

#بلا_حدود