الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021
No Image Info

أوقات حرجة

ستمر عليك أوقات تفقدكَ الرغبة في أي شيء، فالروح هزيلة منكسرة مهزومة، لأنها عاجزة عن التناغم مع الحياة واحتواء أحداثها، وستراقب ما يحدث حولك في صمت دون أدنى تفاعل، وتهيمن عليك الأفكار السلبية فتقودك إلى شخصية هشة وضعيفة تتوقع حدوث الأشياء السيئة دائماً قبل أن تحاول السعي للنجاح، فتكون فريسة سهلة للاضطرابات النفسية، وينفر الآخرون منك ويعتزلونك بسبب نظرتك السوداوية وإساءة الظن بهم.

كما ستغادرك ألوان الحياة وتنطفئ طاقتك المشعة، كأن روحك سُرقت منك، فتميل إلى الحزن حتى إنك لا تلمس وجود بصيص أمل ولو كان بسيطاً نتيجة الإغراق في السلبية.

لذا، تحدث عن مخاوفك مع من تحب وتثق به واخرج ما بداخلك لتواجه تحديات نفسك.. انظر إلى حياتك بعمق لأجل أن تتغير للأفضل لتعيد إلى ذاتك التوازن الانفعالي، بل كن صاحب رؤية لما يحدث حولك بأفكار إيجابية وبناء علاقة قوية ومتينة مع الله والتوكل عليه دائماً وأبداً.


الحياة تحتاج لمن يحلم ويجتهد ويعمل، ويطمح للأفضل برغبة قوية في كسر روتين فكره التقليدي اليومي ليبدأ في التغيير، انسَ ماضيك ولا تجعل الظروف مهما كانت قوتها أن توقف مسيرتك أو تُثْنيك عن التقدم، بل واصل السير بعقد النية وبخطة مسبقة، وأقدم عليها بكل حواسك وجوارحك، وألغِ من قاموس حياتك كلمة فشل لتتجاوز العقبات بقوة هادئة واثقة بتوظيف كل إمكاناتك، وأشعل حماسك بإصرار وعزيمة لتحقق ما تريد، ولتصل إلى التغيير الجذري في جميع نواحي حياتك.
#بلا_حدود