الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

الرواية نظام وليست نزوة

د. واسيني الاعرج
أكاديمي وروائي مقيم بفرنسا، عمل في جامعة الجزائر المركزية، قبل أن يلتحق في 1994 بجامعة السوربون في باريس. يسهم بتحليلاته الثقافية والسياسية في صحف عربية كثيرة، حصل على جوائز مرموقة منها جائزة الشيخ زايد للآداب.
الرواية عالم منظم وشديد التعقيد، على العكس مما يظن كثير من الكتّاب الجدد، فهي تتأسس أوّلاً على مشروع حكائي، لا يظهر جيّداً بكل تفاصيله إلا عندما تصل عملية الحكي إلى منتهاها، وينغلق النص بعدها، ليصبح تاريخاً بالمعنى الأدبي.

كما تتأسَّس الرواية على سلسلة من الاستراتيجيات الحكائيَّة، يختارها الكاتب، وهذا ليس أمراً عادياً، كما تفترض الرواية عتبات أولية ينفتح النص من خلالها على عالم جديد، يولد فيه النص لأول مرة، قبل أن يتقاطع مصيره مع مصير قارئ افتراضي موجود في نقطة غير مرئية من هذا العالم.

وأثناء الصيرورة الإبداعية، في سياق فعل الكتابة، يبدع النص الروائي بنيته المكانية التي يشملها فضاء أوسع، وبنياته الزمنية التي تتحكم في دينامية سرد يتسع ويغتني، كلما اندفعت عملية القصّ إلى الأمام وفق وتيرة تتحكم فيها الوقائع والأحداث، وتقاطع داخلها حيوات الشخصيات الروائية التي تشكل معطى أساسيّاً.


فهي ليست لعبة شطرنج موضوعة بين يدي شخص محدود التفكير والتخييل، يُموقِعُها بحسب الصدفة، حيث وأنّى يشاء.

لقد أثارت مسألة الشخصية الروائية جدلاً كبيراً منذ فجر الرواية، بين، أوّلاً: الشخصية المرجعية التي تحيل إلى ما يعتمل في المجتمع لدرجة التحوّل إلى مجرد صدى لبشر حقيقيين، وهذا لا ينتج في أحسن الأحوال إلا عينات جافة، لا يشعر القارئ تجاهها بأية عاطفة.. مساحاتها لا تتعدى مساحات الواقع الموضوعي. والوعي النقدي العالمي فصل بشكل نهائي، بين الشخص الذي يعني الإنسان من لحم ودم - أي ما يسمى بالمرجع المادي، الذي لا علاقة له بالرواية - أي بالتخييل الذي لا يمكن تصور نص روائي حقيقي دونه، وبين الشخصية المتخيَّلَة، التي لا مرجع لها إلا النص الروائي الذي تنشأ فيه، وتتسع داخله.. عالمها مؤطر بين انفتاح الرواية وانغلاقها النهائي.

هي في النهاية كائنات لغوية وعلامات سيميائية لا سياق ولا تفسير لتاريخها وممارساتها إلا داخل النص، الذي تتشكل فيه حياتها الافتراضية، وأيّ رؤية للنص السردي عموماً، والروائي بالخصوص، خارج هذا الإطار يفقده معناه، بل وجوده.

كثيراً ما يسقط النقد العربي في مقاربات مخطئة تماماً تبحث، بدل النظام النصي، تذهب نحو استنطاق عبثي لحياة الكاتب، وهي نظرة محافظة وضعيفة لأنها تفترض مُسْبقات ذاتية محددة لفعل الكتابة، الذي يخرج نهائياً من الحياة الموضوعية، ويستقر في جوهر عمليات التخييل الأدبي التي تعيد وتصنع النص الأدبي.

التخييل بهذا المعنى هو معمار الرواية، وجوهر الكتابة نفسها في ابتعادها عن اليومي والمكرر والحياتي الذاتي، وهو أيضاً اللُّحمة الأساسية التي تلتقي فيها مختلف العلائق الروائية، لكن التخييل مخيف لأنه يوفّر قدراً كبيراً من الحرية يسمح للنص الروائي بأن يتجلى في عمليتي الإبداع والابتكار الفنيين.. عندما تجف عملية التخييل ويرتبط النص بالواقع المادي المباشر ويقوم بتكراره، هذا يعني أن الأدب في خطر، وأن الحرية مهددة.. سعة الخيال هي باروميتر الحرية في أي مجتمع من المجتمعات.
#بلا_حدود