الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021
الثلاثاء - 26 أكتوبر 2021

بانتظار 5 يناير

أغلق يوم الاثنين الماضي باب الانتقالات الصيفية الذي استمر من 13 يوليو حتى 4 أكتوبر، والذي شهد تسجيل رقم قياسي في عدد الحالات التي وصلت إلى 2072 حالة قيد على مستوى جميع الدرجات والفئات، منها 394 حالة قيد (أجانب ومواطنين) لأندية دوري أدنوك للمحترفين، وتعتبر فترة فتح باب الانتقالات التي استمرت لمدة 83 يوماً هي الأطول قياساً بالدوريات الأخرى في العالم، ومع ذلك فإنها لم تكن كافية بالنسبة لعدد ليس بالقليل من الأندية، التي لم تتمكن من إنهاء مهمتها وتسوية أوضاعها فيما يخص التعاقد مع اللاعبين الأجانب، بدليل أن نصف أندية دوري المحترفين لم تُنهِ مهمة تسجيل اللاعبين مع بداية الدوري، في الوقت الذي تعمل فيه أندية أخرى لاستغلال فترة الانتقالات الحرة، التي تنتهي في 25 من أكتوبر الجاري لتغير عدد من اللاعبين الأجانب الذين فشلوا في اختبار الجولات الست المنتهية.

46 يوماً هي الفترة التي ظل فيها باب الانتقالات مفتوحاً منذ بداية الدوري، تلك الفترة الزمنية شهدت إقامة 6 جولات أي ما يعادل نصف الدور الأول، ومع ذلك لم تتمكن نصف أندية المحترفين من حسم تعاقداتها مع اللاعبين الأجانب، قد يعود السبب لحالة الاطمئنان على وجود فترة زمنية كافية ولمزيد من التأكيد، وقد يكون اختلاف الآراء بين الأجهزة الفنية والإدارية سبباً مباشر في عدم الاتفاق على هوية اللاعبين الأجانب، ووجود جهاز فني جديد في بعض الأندية ضاعف من عملية التردد في مسألة اختيار الأجنبي الأنسب، ما جعل من فترة 83 يوماً غير كافية لحسم موضوع التعاقدات لدى أغلب الأندية، في الوقت الذي كان عدد آخر من الأندية يسجل استقراراً واضحاً في هذا الجانب، وهو الأمر الذي ستكون له انعكاساته الإيجابية على مسيرة الفريق مستقبلاً.

كلمة أخيرة

83 يوماً لم تكن كافية أمام بعض الأندية لتسوية أوضاعها والانتهاء من تسجيل اللاعبين، وقريباً ستنتظر ذات الإدارات موعد الانتقالات الشتوية المقررة في 5 يناير القادم لإعادة ترتيب أوضاعها من جديد.

#بلا_حدود