السبت - 14 ديسمبر 2019
السبت - 14 ديسمبر 2019

الملك ومهمته الجديدة

اعتدنا في السنوات الأخيرة من دوري الخليج العربي، على عدم ثبات معظم الأندية، وعدم تمكنها من الاستقرار على حالة الاستمرارية، لا سيما تلك التي تحقق البطولات، خاصة أننا في الموسم التالي نجد الفريق في وسط الترتيب وبشكل مختلف تماماً.

أحد الأمور التي نتمنى أن تستمر في الدوري، هي المحافظة على استمرارية فريق الشارقة في المنافسة على الألقاب، لأسباب كثيرة تشمل الجانب الجماهيري، وأهمية مكانة النادي التاريخية، ودوره في دعم المنتخبات الوطنية بمختلف فئاتها، لذلك، نتمنى أن نشاهد إضافات مميزة للفريق استعداداً للموسم المقبل.

ولا بد من الوقوف والاعتراف بسلبيات عديدة مر بها الملك في الموسم الماضي، وظهرت في الأمتار الأخيرة بشكل واضح، ولكنه تمكن من حسم اللقب مستفيداً أيضاً من تعثر المنافسين، وعدم ظهورهم بالشكل المعهود، لكن الشارقة أيضاً استفاد من حالة الثبات التي مر بها خاصة في الدور الأول وفِي معظم المباريات.


النقطة التي لا بد من الوقوف عليها، هي تعزيز الفريق بصفقات محلية، لأن نوعية اللاعبين الموجودة ليست هي الأفضل في الدوري، ولكن العنبري نجح في خلق توليفة منافسة وصنع فريقاً من لاعبين مجتهدين، واستفاد بشكل كبير من تألق المحترفين وصناعتهم للفارق.

ولا بد أيضاً من تعويض رحيل المهاجم البرازيلي ويلتون سواريز بلاعب أفضل منه أو في مستواه، لأن الموسم المقبل سيكون أصعب على الشارقة من الفرق الأخرى.

من المهم جداً أيضاً التركيز على المنافسة والذهاب بعيداً في دوري أبطال آسيا، الذي يعود إليه الفريق بعد سنوات طويلة من الغياب، لا سيما أن آخر مشاركة له كانت في 2009، كما أن الاتحاد الآسيوي أكد السماح للفريق بالمشاركة بعد انسحابه في آخر نسخة كان فيها الملك.

وتحديد الأهداف والأولويات من أهم الأمور التي ستسهل من مهمة الفريق قدر الإمكان، ونأمل أن تكون المشاركة المشرفة في دوري أبطال آسيا من أهداف جميع الأندية المتواجدة، لأن كرة القدم الإماراتية بحاجة إلى إنجاز، وربما تكون الأندية أقرب من المنتخب في إمكانية تحقيق ذلك.
#بلا_حدود