الأربعاء - 23 يونيو 2021
الأربعاء - 23 يونيو 2021

دعاؤنا للخضر .. وتمنياتنا للأبيض

نتوجه إلى الله بالدعاء لمنتخب «الخضر» الجزائري أو محاربي الصحراء بأن يوفقهم الله لإحراز اللقب الأفريقي، بنهائي كأس أمم أفريقيا اليوم في استاد القاهرة الدولي بالعاصمة المصرية.

المحاربون هم الأقرب للفوز وتحقيق اللقب الـ12 للعرب، وسبق لهم التتويج مرة واحدة مثل السودان وتونس والمغرب، مقابل سبع مرات لمنتخب مصر البطل التاريخي المتربع على عرش البطولة.

ويدعم فرص منتخب المحاربين فوزهم السابق على السنغال بهدف نظيف في الجولة الثانية للمجموعة الثالثة التي جمعتهما بالدور الأول، واستطاع خلالها المحاربون ترويض «أسود التيرانغا» وإبطال مفعول النجم ساديو ماني.


كما يتميز المحاربون بالقوة والتماسك والمستوى الفني العالي وروحهم القتالية بقيادة النجم رياض محرز نجم «مان سيتي»، ويقودهم خارج الخطوط جمال بلماضي، أفضل وأذكى مدربي البطولة، كما يحظى الفريق بتشجيع جمهوره القادم من الجزائر والمساندة والدعم الجماهيري الكبير من المصريين في الاستاد.

وإذا كان الخضر الجزائريون في نهاية مرحلة قد تكلل بالتتويج والنجاح الكبير، فإن الأبيض الإماراتي على أعتاب مرحلة جديدة من استعداده للتصفيات المشتركة لمونديال 2022 ونهائيات أمم آسيا 2023، حيث أوقعت القرعة المنتخب الأبيض في المجموعة السابعة مع فيتنام وتايلاند وماليزيا وإندونيسيا.

ولاحظت مبالغة في الفرحة بهذه القرعة التي تبدو للكثيرين سهلة، خاصة مع تجنيب الأبيض مواجهة السبعة الكبار بالمستوى القاري الأول، وكذلك لعدم اصطدامه بأهم منتخبات المستوى الثاني مثل العراق وأوزباكستان وسوريا والأردن، ولكن الأبيض رغم ذلك سيكون لديه مواجهات قوية ومثيرة ومفتوحة مع منتخبات تتميز بالسرعة والطموح والتطور الكبير، حيث سيقابل فيتنام إحدى القوى الصاعدة في القارة، وكذلك منتخب تايلاند الخطير الذي تراجع من المستوى الأول إلى الثالث، رغم أنه تأهل للدور النهائي من تصفيات المونديال الروسي، وكذلك سيواجه المنتخبين الماليزي والإندونيسي وهما من المنتخبات الطموحة والعنيدة رغم تراجع تصنيفهما.

أعجبني تفاؤل الهولندي فان مارفيك مدرب الأبيض بهذه القرعة، وأنا أشاركه بعض التفاؤل خاصة مع تأكد عودة عموري بعد اكتمال شفائه ولياقته، لكن هناك العديد من الشروط والافتراضات حتى يمكن ترجمة هذا التفاؤل على الأرض.
#بلا_حدود