الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

الوحدة.. وليفربول

ألف مبروك للنصر السعودي التأهل لدور الثمانية لدوري الأبطال الآسيوي وحظاً أوفر للوحدة في المرات المقبلة.. وكنت حذرت الوحدة من بيع جلد الذئب قبل اصطياده، وقلت إن النصر قادر على العودة إياباً، في أبوظبي، وينبغي أن يكون أصحاب السعادة في قمة التأهب في عيد الأضحى حتى يحتفلوا مع جماهيرهم بالتأهل لأول مرة منذ وقت طويل لدور الثمانية، وللأسف لم تجد هذه التحذيرات صداها لدى مدرب ولاعبي الوحدة، فخسروا مباراة الإياب الآسيوية 2/‏‏3، وغادورا البطولة، لتبقى الكرة الإماراتية بلا ممثل في هذه البطولة في وقت مبكر.

فرط الوحدة في ميزة تعادله 1ـ1 بالرياض، وكذلك في تقدمه بملعبه بهدف حتى الدقيقة 41، وكان يجب بعد التقدم، مضاعفة الحذر والانضباط الدفاعي، وإضافة مدافع ثالث في خط الوسط، وتسبب هذا في نقل السيطرة للنصراويين، الذين اخترقوا دفاعات الوحدة بسهولة وسجلوا هدفين في خمس دقائق قبل نهاية الشوط.

وكنت امتدحت شتاين المدرب الهولندي للوحدة، لحسن قراءته للمباراة وتحفظه الدفاعي وإجادة اللعب على المرتدات، ولكنه نسي كل ذلك في أبوظبي، وكان صيداً سهلاً لتكتيك البرتغالي فيتوريا مدرب النصر.

وبعيداً عن هذه المباراة، وفي أجواء أخرى ستشهد إسطنبول التركية مساء اليوم مباراة كأس السوبر الأوروبي بين فريقي ليفربول بطل دوري الأبطال وتشيلسي بطل اليوروبا ليغ، وهي فرصة للفريقين للتعويض المحلي، بعد أن خسر ليفربول الدرع الخيرية أمام مانشستر سيتي، وتعرض تشيلسي ومدربه الجديد لامبارد لهزيمة ثقيلة أمام مانشستر يونايتد بأربعة أهداف في أولي مبارياته بالبريميرليغ.

ليفربول أفضل معنوياً، لأنه فاز في افتتاحية البريمييرليغ 4/‏‏1 على نورويتش، ويحاول مدربه كلوب إضافة لقب أوروبي جديد، سبق أن خسر معركة الوصول له في ثلاث محاولات، مرتين مع ليفربول ومرة مع دورتموند الألماني.

أما تشيلسي فهو يحاول استغلال ردة فعل اللاعبين، خاصة مع عدم تذمر جمهورهم رغم هزيمة اليونايتد الكبيرة، ورغم أن الفروق الفنية والمعنويات لمصلحة ليفربول، فالمباراة مفتوحة وقابلة لكل الاحتمالات، والجميع يراهن على جرعة من المتعة والكرة الجميلة.
#بلا_حدود