الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

التجمعات الطويلة وجماليات مارفيك

فوز منتخب الإمارات لكرة القدم على منتخبي ماليزيا وإندونيسيا في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وأسيا 2023، لا يعني بالضرورة أنه أصبح قادراً على كسب بقية المواجهات في المجموعة السابعة.

الأبيض بحاجة إلى مزيد من العمل، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا بمزبد من التجمعات، فالمدرب الهولندي فان مارفيك لم يحصل على الوقت المطلوب لحرث عقول اللاعبين من أجل غرس بذور فلسفته التدريبية فيها، والتي يمكن لها أن تصنع هوية مختلفة للأبيض تعتمد على القوة والسرعة والجمالية، كما كان يفعل المدربان الهولنديان رينوس ميتشلز ويوهان كرويف.

ربما ينجح الأبيض في عبور المجموعة السابعة إذا تمكن من مواصلة هيمنته على بقية المنتخبات، وإذا واصل تحقيق الانتصارات، المواجهة المقبلة أمام المنتخب التايلاندي ستكون صعبة بسبب عوامل عدة، منها السفر وضيق الوقت وغيرها من الأمور، فضلاً عن مميزات المنتخب التايلاندي الذي تطور في الفترة الأخيرة.


في السنة المقبلة، يأتي مجلس جديد يقود اتحاد الكرة لأربع سنوات، وبغض النظر عمن يأتي، لا بد أن يبقى الأبيض أولوية، خصوصاً في الفترة التي يخوض فيها التصفيات من أجل التأهل إلى كأس العالم.

التجمعات القصيرة لا تخلق منتخباً قوياً قياساً بالمستوى الفني لمسابقاتنا وإن ظهر عليها التطور، لذا على الأندية أن تضحي قليلاً وتبادر لمساعدة الجهاز الفني للمنتخب من خلال منحه فرصة لإقامة تجمعات أطول تساعد على خلق انسجام أفضل بين اللاعبين الجدد والقدامى.

معظم النقاد والمتابعين يرون أن المجموعة السابعة سهلة ويمكن للأبيض عبورها بسهولة، وفي حال صدقت هذه القراءة، فإن المرحلة الثانية من التصفيات ستكون أصعب ولا يمكن الإبحار في أجوائها العاصفة بدون تحضير مميز.

الأندية التي تزود الأبيض بعدد كبير من اللاعبين تضحي أكثر من غيرها عند التحاق لاعبيها الدوليين بالمنتخب، وهذا قدر الأندية الكبيرة في كل العالم.

المرحلة المقبلة بحاجة إلى تعاون أكبر بين مدربي الأندية ومارفيك من أجل تحسين إعداد المنتخب، ومن دون تعاون فعّال تبقى هوية الأبيض مشوشة.

#بلا_حدود