الخميس - 12 ديسمبر 2019
الخميس - 12 ديسمبر 2019

الرابح الأكبر

يبدو أن مقولة إن كل جولة جديدة لدوري الخليج العربي الإماراتي ستكون حالة خاصة بظواهر غير متوقعة، تتواصل بشكل كبير، فالجولة السابعة التي انتهت يوم الجمعة، أعلنت تراجع الجزيرة بعد سقوطه في ملعبه أمام الشارقة حامل اللقب المتمسك بالصدارة بقوة، وأفضل فرق البطولة حتى الآن رغم جهود واجتهادات الكبار المخضرمين العين وشباب الأهلي وأيضاً الجزيرة والوحدة.

والجولة ذاتها شهدت استمرار العين في نزيف النقاط بالتعادل السلبي الثاني على التوالي، حيث تعادل مع بني ياس وقبلها الجزيرة، ولم يستطع الزعيم أن يستغل النقص العددي لبني ياس على مدى أكثر من 40 دقيقة، وأيضاً فإن الجزيرة مع مدربه الجديد كايزر لم يستطع تحقيق سوى نقطة وحيدة في مباراتين ورغم الصفوف المتكاملة بتسعة من لاعبي المنتخب وهدافه الأول علي مبخوت والنجم عموري ورباعي الأجانب المحترفين، فإن خسارته في عقر داره أمام الشارقة، تشكل علامة استفهام حول جدية النادي الملقب بفخر العاصمة في المنافسة على اللقب، خصوصاً بعد وصول النصر للمركز الرابع وتقهقر الجزيرة خامساً.

وأعتقد أن النصر أصبح الحالة الأكثر إيجابية والرابح الأكبر في الدوري، لتحقيقه الفوز الرابع على التوالي، ليصعد لأول مرة للمربع الذهبي وليدخل دائرة المنافسة على اللقب، ولا شيء يعوق الفريق الذي يلعب بروح قتالية وبمدرب داهية يعرف كيف ينتزع النقاط.


ولا أعرف كيف فرط بني ياس مطلع هذا الموسم في مدرب مثل يورشيتش الكرواتي، وهو مدرب كبير درب أكبر أندية كرواتيا وعمل مساعداً لمدرب منتخب كرواتيا، ومدرباً للمنتخب الأولمبي السعودي ودرب النصر السعودي واضنة سبور التركي، ونجاحه بنسبة 100% منذ وصوله للنصر يثبت أنه مدرب كبير ويفهم جيداً أسرار الكرة الإماراتية.

شباب الأهلي يؤكد أنه الأقرب لتحدي الشارقة على اللقب بعد فوزه على الظفرة في عقر داره، ولا يزال الوحدة يراوح مكانه ومعه الوصل بعد تعادلهما، بينما تواصل انهيار الفجيرة بعد هزيمته في المباراة الرابعة على التوالي وكانت في عقر داره أمام حتا، ولعله مع الظفرة يمثلان أسوأ نتائج الفترة الأخيرة ويحتاجان لإيقاف مرحلة الانهيار.النصر أصبح الحالة الأكثر إيجابية في الدوري بتحقيقه الفوز الرابع على التوالي ليصعد لأول مرة للمربع الذهبي
#بلا_حدود