الاثنين - 27 يناير 2020
الاثنين - 27 يناير 2020

اليوم الحاسم

الاثنين سيكون موعد جماهير الكرة الخليجية مع الحسم لمواقف جميع الفرق المشاركة في خليجي 24 في واحدة من أغرب طبعات البطولة، حيث تناقضت مستويات ونتائج 80% من المنتخبات، من الجولة الأولى إلى الجولة الثانية، فمن فاز في الجولة الأولى خسر في الجولة الثانية والعكس صحيح، فالأبيض الإماراتي فاز بالثلاثة على اليمن، ثم خسر أمام العراق في الجولة الثانية بهدفين بغرابة، والشيء ذاته في المجموعة الثانية حيث خسر الأخضر السعودي بالثلاثة بشكل مفاجئ أمام شقيقه الكويتي العائد من الإيقاف الدولي، ولكنه انتفض وتغير ليفوز في الجولة الثانية على الشقيق البحريني بهدفين، ولم يفلت من الأمر الأزرق الكويتي الذي تراجع وخسر من الأحمر العماني.

وانقلبت الأمور والمستويات الفنية ما بين الجولتين لتزيد من حيرة المتابعين حول بطولة تؤكد تفاصيلها أنها لم تكن تحظى بالاهتمام الفني في أجندة معظم المنتخبات، فجاء هذا التخبط والتناقض ليثير الأسئلة اللامتناهية منذ أكثر من نصف عمر البطولة الذي يناهز نصف القرن، حول جدواها وهل حققت أهدافها وآن الأوان لتصبح جزءاً من التاريخ؟

وبعيداً عما سبق، اتضح مدى صعوبة مباريات اليوم في ختام الجولة الثالثة، وستكون أهم المباريات بين الأبيض الإماراتي ومنتخب قطر، وبعد أن تألق الأبيض ولفت الأنظار بأدائه المتميز وروحه القتالية أمام اليمن، تراجعت فرصه بقوة بعد الخسارة المحبطة أمام العراق، ولم يقلل من ذلك الأداء القوي في الشوط الثاني والفرص الضائعة، وبالتالي فإن الأبيض لم يعد لديه أي مجال للاستمرار والصعود للدور قبل النهائي سوى الفوز وإسقاط المنتخب العنابي صاحب الأرض والجمهور.


وربما يعود مارفيك لتغييرات جديدة في التشكيل للبحث عن مزيد من الفاعلية، من أجل تحقيق الفوز، وهو ما يسعى إليه الأخضر السعودي في مباراته مع الأحمر العماني حامل اللقب، والشيء نفسه في لقاء الأزرق مع الأحمر البحريني، وبالتأكيد فإن الاستثناء الوحيد هو صعود العراق مبكراً ومغادرة اليمن، ومباراتهما ستبقى مجرد تحصيل حاصل.
#بلا_حدود