الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

ما نريده من الاتحاد

لا بد من أن نستفيد من تجربة المجلس السابق لاتحاد كرة القدم، الذي جاء عن طريق الانتخابات، لكن للأسف لم يكن الجميع على يد واحدة، وحدثت العديد من الخلافات والمشادات مبكراً، مما أضر بالمجلس وأثر على العمل بشكل أو بآخر.

ما نتطلع إليه في الانتخابات المقبلة لاتحاد القدم، تصحيح نظام الانتخابات، وأن يكون عن طريق القوائم، وذلك حتى تضم كل قائمة شخصاً مختصاً في كل لجنة إضافة إلى ضمان عدم وجود الخلافات داخل المجلس.

كما نطمح إلى الاستعانة بأفضل الكوادر في اللجان المختلفة داخل الاتحاد، بشرط عدم الاعتماد على الأعضاء الذين يعملون في الأندية، لأن هذا الأمر أضر بِنَا كثيراً، وهناك العديد من القصص التي خرجت من قاعات الاجتماعات التي كشفت لنا عن بعض ممن يعملون في الأندية يهتمون فقط بمصالح أنديتهم، ولا تهمهم المصلحة العامة، والمؤسف أن هذا الأمر كان يحدث داخل أهم لجنة وهي المنتخبات.


شخصية اتحاد كرة القدم لا بد من أن تكون أقوى من الأندية، وأن يكون كل العمل في الأندية والاتحاد من أجل منتخبنا الوطني والمنتخبات الأخرى، كما نأمل أن نرى عدة تجارب خارجية للاعبين الشباب والناشئين المميزين في منتخباتنا الوطنية، وذلك عن طريق خوض فترات معايشة في الأندية الأوروبية، لأنه إذ ما اعتمدنا على عمل أنديتنا فلن نستفيد شيئاً.

المجلس السابق سعى من أجل توفير فترة تجربة خارجية للاعبي منتخب الشباب قبل كأس آسيا، لكنه وجد صداماً قوياً من داخل إحدى اللجان التي تميل للأندية، كما رفضت الأندية الفكرة بحجة أنهم بحاجة إلى اللاعبين، علماً بأنهم لم يشاركوا من الأساس مع الفريق الأول، ولكن بعض الأندية بالنسبة لها الحصول على لقب في دوري المراحل أهم من استفادة منتخب الشباب من فترات المعايشة في أوروبا.

لجنة المنتخبات والشؤون الفنية بحاجة إلى معالجة شاملة، وتحتاج إلى خبراء، والأخبار التي تأتي من هناك تشير إلى أن المشكلة الأساسية في الفترة السابقة، هي أن الجميع ليسوا على يد واحدة، ولا بد من تصحيح هذه الأمور لأننا لن نسمح لأهواء شخصية بالتأثير على مستقبل منتخباتنا، وكل من ليس له فائدة يجب أن يتم الاستغناء عنه.

#بلا_حدود