الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

إهمال منتخبنا الأولمبي

يدخل منتخبنا الأولمبي بعد أسبوع تقريباً تحدياً مهماً في بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً المقامة في تايلاند والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وهو جيل مميز يمكنه أن يحقق ما نصبو إليه وأن يذهب بعيداً في البطولة القارية.

لكن للأسف، لم يتحصل المنتخب الأولمبي على الإعداد المطلوب لأسباب عديدة، وغادرت بعثته إلى تايلاند دون إجراء أي تدريبات، وسيبدأ الاستعداد للبطولة من هناك، وأمامه 6 أيام تقريباً لأول مباراة له.

نلوم المجلس السابق لاتحاد كرة القدم، لأنه لم يضع برنامجاً لهذا المنتخب، وكل تركيزه كان حول المنتخب الأول، حتى إنه لم يناقش الأندية حول أمر الأبيض الأولمبي، كما أن جميع المحاولات باءت بالفشل خوفاً من اعتراض الأندية على معسكرات الأولمبي.


من المؤسف أن تمتلك فريقاً مميزاً يمكن أن تبني عليه طموحاتك، وأن تتعامل معه بهذا الشكل غير الاحترافي، من أجل إرضاء الأندية، ولا أدري ما الذي كان سيحدث لو دخل الفريق في معسكر قبل أسبوعين مثل المنتخبات الأخرى المنافسة؟ ولعبت الأندية بدون عناصر الأولمبي.

ومن المؤسف أيضاً أن تهمل إعداد منتخب يمثل الوطن في حدث مهم جداً، من أجل إرضاء الأندية، لأنه من غير الممكن أن نهمل إعداد منتخب يستعد للمشاركة في بطولة مؤهلة إلى أولمبياد طوكيو من أجل منافسات محلية للأندية، ما الجديد الذي سيحدث لو فاز علان أو خسر فلان الألقاب المحلية؟ طوال السنوات الماضية تتنافس أندية محلياً دون تحقيق أي شيء يذكر خارجياً وبفشل كبير بالنسبة لمنتخباتنا.

ما نريده في الفترة المقبلة أن تكون كل الأولوية لمنتخباتنا الوطنية، مثلما تفعل الاتحادات الأخرى وعلى سبيل المثال الاتحاد السعودي الذي واصل منافسات البطولات المحلية وسمح للاعبي الأولمبي بخوض معسكر إعدادي منذ أسبوعين، دون أي اعتراض من قبل الأندية، على الرغم من أهمية اللاعبين وتأثر الأندية محلياً بسببهم، ولكن المنتخب بالنسبة لهم خط أحمر، يكفي أنه قبل عامين كان أهلي جدة مشاركاً في البطولة الآسيوية وتعارض ذلك مع إعداد المنتخب السعودي الأول للمونديال، فتم استدعاء لاعبي الأهلي لمعسكر الأخضر وغابوا عن مباراة ناديهم في الآسيوية، فلا يوجد ما هو أهم من المنتخبات، والأندية تعمل من أجل المنتخبات.

#بلا_حدود