الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

مهمة إنقاذ الأبيض

كل التمنيات الطيبة للمنتخب الأبيض الأولمبي، الذي وصل تايلاند، لخوض مبارياته بكأس القارة الآسيوية تحت 23 سنة، التي ستؤهل الثلاثة الأوائل إلي نهائيات دورة طوكيو الأولميبية 2020، ولا شك أن البطولة هي اختبار من العيار الثقيل، للحكم على المستقبل القريب للكرة الإماراتية، وأتفاءل بأن منتخب الأمل الإماراتي قادر على خوض المعترك، وتحقيق أول خبر سعيد لكرة بلاده في العام الجديد.

وأعود إلى المنتخب الأول ومدربه الجديد الصربي يوفانوفيتش، الذي بدأ أمس خوض أول معسكر له مع التشكيلة التي اختارها، وهو مجرد لقاء للتعارف، ولا تكفي 3 وحدات تدريبية، لتعطي أي مؤشر للمدرب عن هذه التشكيلة، أو ترجمة فكره التدريبي، وإمكانية تقبله من اللاعبين، أو حتى وصوله لتصور عام للمرحلة المقبلة.

وبصرف النظر عن ملائمة هذا المدرب للمرحلة، مع احترامي لسيرته الذاتية في قبرص أو مع النصر لفترة سابقة، حصد فيها 3 ألقاب، ثم انتهت بالفشل والإقالة مرتين، وبقي بالإمارات بدون عمل لمدة عام ونصف، بصرف النظر عن ذلك كله، فإن فكرة التعاقد مع مدرب مؤقت لمدة 6 أشهر أو بالتحديد لمدة 4 مباريات، ليست الأمثل ولن تحقق له ولا للاعبين الاستقرار، ولا الاقتناع به أو التجاوب مع خططه.


وستلقي رغبة المدرب في النجاح وإثبات وجوده، بضغوط عليه، وقد تؤدي إلى ارتباكه في العمل، وللأسف فقد بدأ هذا الارتباك وإثارة الجدل، وتسهل ملاحظته من قراءة التشكيلة التي اختارها لمعسكر التعارف وتضم 25 لاعباً، ومنهم 13 لاعباً جديداً على آخر تشكيلة للمدرب السابق، بنسبة 52%، وأكثر من نصف هؤلاء الجدد ينضمون لأول مرة، والباقي من الدوليين العائدين، ولم يأت المدرب بأي ذكر لـ10 من لاعبي المنتخب الأولمبي، المسافرين إلى تايلاند، الذين كانوا ضمن صفوف للمنتخب الأول، ولا المصابين مثل علي سالمين وأحمد برمان وحمدان الكمالي.

الاختيارات الجديدة، سترفع متوسط أعمار لاعبي المنتخب إلى 29.2 سنة، وتتراوح أعمار 16 لاعباً بالمنتخب بين 29 و34 سنة.. ولا أظن أن عامل الخبرة هو الضامن الوحيد للنجاح في مهمة الإنقاذ.. وللنقاش بقية.

#بلا_حدود