الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020

المدير الفني

امتداداً للحديث عن الدروس المستفادة من "مؤتمر دبي الرياضي14" نتوقف عند موضوع هام طرح في الجلستين الأولى والأخيرة حيث تطرق المتحدثون للتخطيط الاستراتيجي، وهنا يتمحور الحديث حول رسم مستقبل الفريق لسنوات قادمة تتجاوز التفكير في الموسم الحالي، وقد بدأ الحديث بنقد التبديل المتكرر والمتسرع لمدرب الفريق الذي يمثل الحلقة الأضعف، لكنه يعاني الأمرين حين تتراكم عليه المسؤوليات داخل الملعب وخارجه فيفشل ويقال.

ولذلك كان الحديث عن "المدير الفني" أو ما يسمى "Technical Director" الذي يعنى برسم خارطة الطريق لمستقبل الفريق بعيداً عن الأعمال اليومية والأسبوعية للتدريبات والمباريات، فمسؤولية هذا المدير تتمحور حول تلبية متطلبات الفريق لبناء شخصيته المستقلة التي يتمكن من خلالها من المنافسة على تحقيق أهدافه، يبدأ ذلك من خلال اختيار المدرسة التدريبية وتحديد الأهداف والتعاقد مع النجوم وتجهيز المعسكرات وغيرها من الأمور التي تعنى بخطة عمل لعدة سنوات لا تتأثر بنتيجة مباراة مهما كانت أهميتها.

ومضة:

تعاني اتحاداتنا وأنديتنا الخليجية من عدم الاستقرار الفني بسبب كثرة تغيير المدربين لأن صانع القرار يتعجّل النتائج، والحل في رأيي المتواضع هو تبني فكرة "المدير الفني" بحيث يتم اختيار من يملك الخبرة والرؤية والدراية لرسم خطة استراتيجية لخمسة مواسم وفق أهداف يتم تحديدها بعناية، ولا مانع من الاستفادة من الخبرات الدولية في هذا المجال التخصصي الدقيق إذا أردنا النجاح فيه، وعلى ومضات الإدارة الاستراتيجية نلتقي،

#بلا_حدود