الخميس - 27 فبراير 2020
الخميس - 27 فبراير 2020

فرصة الأولمبي

يخوض منتخبنا الأولمبي مباراة هامة أمام شقيقه الأردني، من أجل حسم أمر التأهل إلى ربع نهائي بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وتكمن أهمية المواجهة أنها أمام منتخب واعد وله وزنه ويتشارك معنا في النقاط، كما أن مواجهة فيتنام وكوريا الشمالية يمكن أن يحدث فيها أي شيء ممكن لمصلحة فيتنام، وبالتالي لا بد من حسم الأمور أمام النشامى.

لا يمكن أن نقيم مستوى الفريق في أول مباراتين، لأنه لم يستعد بالشكل المطلوب للبطولة، ولكن نثق في أن الأولمبي يمكنه أن يذهب بعيداً في البطولة، وأن الجهاز الفني يمتلك كل الأدوات التي يحلم بها أي مدرب في الدكة، ولكن هناك عدة نقاط على التوظيف داخل الملعب، ولن نتحدث عنها حالياً لأننا في مرحلة تتطلب دعم المجموعة الحالية من أجل المصلحة العامة.

المنتخب الأردني بدوره لن يكون مثل فيتنام وكوريا الشمالية، لأنه فريق به عناصر على مستوى عال، كما أن الأخبار أشارت إلى أنه لن يستفيد من المحترف موسى التعمري بسبب رفض فريق أبويل الصربي التحاق اللاعب بالبعثة حسب ما ذكر إداري المنتخب.

وبالنظر إلى حسابات التأهل، فيمكن أن يصعد منتخبنا الوطني الأولمبي إلى المرحلة المقبلة إذا ما تعادل مع نظيره الأردني، وهذا يعني أن المدرب سيحافظ على أسلوب لعبه في أول مباراتين، بالاعتماد على تغطية المنطقة الخلفية وحماية المرمى وتسجيل الأهداف من أنصاف الفرص، علماً بأن البطولات المجمعة دائماً ما يكسبها الفريق الذي يحافظ على نظافة شباكه ويستفيد من أخطاء الخصم في المناطق الخلفية.

لكن نأمل ألا يدخل اللاعبون المباراة بهدف الخروج بالتعادل، لأن دخول المواجهات الحاسمة بحسابات متعددة يعكس دائماً الأمر سلباً على الفريق، واللعب على التأهل عن طريق تحقيق الفوز والمحافظة على الشباك هو الخيار الأول الذي نتمنى مشاهدته، ومن بعد ذلك سيكون هناك حديث مختلف في الأدوار الإقصائية المقبلة، التي ستكون صعبة لأنه بعد خروج اليابان، سيتأهل أول 3 منتخبات إلى طوكيو 2020، ومن مشاهدة المنتخبات الأخرى، فإن المستويات عالية جداً، ولكن كل شيء جائز.

#بلا_حدود