الخميس - 20 فبراير 2020
الخميس - 20 فبراير 2020

كلاسيكو الموسم

مع احترامي للشارقة والعين والجزيرة، فإن شباب الأهلي والنصر هما أفضل الفرق بموسم الكرة الإماراتية حتى الآن، من حيث النتائج والعروض والأرقام، ولهذا استحقا أن يكونا طرفي أول مباراة نهائية بالموسم، للتتويج بكأس الخليج العربي، ولذلك أنصح جماهير الكرة الإماراتية من مشجعي شباب الأهلي والنصر وغيرهما، بأن لا يفوتوا مشاهدة مباراة يوم الجمعة بين الفريقين، وأعتبرها من الناحية الفنية الكلاسيكو لأفضل فريقين هذا الموسم.

المباراة مؤهلة لتكون حواراً راقياً بين أفضل مدربين في الكرة الإماراتية، استطاعا قيادة فريقيهما إلى أول منصة تتويجية بالعام الجديد، حيث سيدافع شباب الأهلي بقيادة الأرجنتيني أروابارينا عن لقبه الذي حققه الموسم الماضي، محاولاً تعزيز الرقم القياسي.

وفي الوقت نفسه سيحاول النصر تتويج جهود اللاعبين ومدربهم الكرواتي يورسيتش بالفوز بأول لقب للنصر بعد غياب عن البطولات 4 أعوام، منذ فاز بلقبي كأس الخليج العربي وكأس سمو رئيس الدولة موسم، ويضاف لذلك غيابه التاريخي الطويل عن ألقاب الدوري منذ 34 عاماً.

مسيرة شباب الأهلي كانت مدهشة خلال 20 مباراة خاضها بالبطولات الثلاث هذا الموسم، فلم يخسر سوى مباراتين، فتصدر الدوري بعد 12 جولة بفارق 5 نقاط عن الشارقة، ووصل نهائي كأس الخليج العربي، وإلى دور الثمانية بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وكما تألق المدرب منذ حضوره منقذاً الموسم الماضي، وحقق المركز الثاني بالدوري وثنائية كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وواصل التألق هذا الموسم، وهو أقرب لتحقيق الثلاثية، وربما يبدأ بها.

أما يورسيتش، فقد تحول أيضاَ من مدرب منقذ، عند استدعائه بعد الأسبوع الثالث إلى نجم بارع قاد فريقه من بداية كارثية إلى واحد من أفضل مواسمه في السنوات الأربع الماضية، وصعد به للمربع الذهبي، ويأمل في أول ألقابه يوم الجمعة ، ويمتاز يورسيتش بالدهاء وقراءة المنافس وإدارة المباريات ورفع معنويات لاعبيه.

التحدي بين الفريقين شهد فوز الأهلي في مرحلة مجموعات الكأس قبل وصول يورسيتش الذي ألحق أول هزيمة بشباب الأهلي بعد وصوله بأيام في الدوري، ولكنه خسر أمام أروابارينا الذي أطاح به من كأس صاحب السمو رئيس الدولة، فهل يرد له الصاع صاعين؟

#بلا_حدود