الخميس - 27 فبراير 2020
الخميس - 27 فبراير 2020

رغبة العميد

بعد المستوى السيئ في بداية الموسم، لم يكن أحد يتوقع أن ينجح النصر في تحقيق أي لقب محلي أو المنافسة على البطولات، لكن يحسب لمجلس إدارة النادي أنهم قاموا بتصحيح الأخطاء في أسرع وقت ممكن، واستعانوا بمدرب لديه الخبرة المطلوبة محلياً، وتمكن في وقت وجيز من تجميع أوراق الفريق وصناعة مجموعة مميزة.

ويعد كرونوسلاف مكسباً حقيقاً للدوري ولكرة الإمارات هذا الموسم، وشاهدناه سابقاً مع نادي بني ياس وقدّم معه أفضل ما لديه، لكن إدارة النادي السماوي استعجلت في إقالته، ونأمل أن يجد الاستقرار المطلوب في نادي النصر، لأنه مدرب مميز ويمكنه أن يصنع النجاحات.

على الورق، كانت جميع الحسابات تتجه صوب شباب الأهلي دبي، نظراً لخبرته وأفضليته، وبصريح العبارة يمتلك شباب الأهلي دبي أقوى فريق حالياً في الدوري، لا سيما من ناحية توفر الأسماء المحلية وجودة البدائل، وربما هناك عدم رضا عن المدرب رودولفو ولكنه صاحب اسم كبير في عالم التدريب، ونجح في الموسم الماضي مع الفريق ويمكنه أيضاً قيادة شباب الأهلي دبي لتحقيق لقب الدوري محلياً والمنافسة قارياً.


لكن النصر ظهر برغبة أكبر في المواجهة، ونجح في تحقيق الفوز بصعوبة شديدة، نظراً للفارق الفني بين الفريقين، إلا أن مدرب النصر نجح في اللعب على سلبيات شباب الأهلي دبي، والدليل الهدف الأول المبكر الذي كشف من خلاله المباراة، واستغل عدم دخول لاعبي شباب الأهلي في المباراة بتحقيق هدف مبكّر ساهم في رفع الروح المعنوية للعميد.

المميز في مواجهة نهائي كأس الخليج العربي، هو رؤية هذا الحضور الجماهيري الجيد جداً، والذي لم نشاهده مؤخراً للفريقين لأسباب عديدة، ونأمل أن نشاهد هذا التوافد في المباريات القادمة، لأنه يضفي نكهة أخرى على المواجهات مثلما حدث يوم الجمعة.

على إدارة النصر الحفاظ على المجموعة الحالية مع بعض الإضافات التي يطلبها المدرب، لأن المستوى بات في تصاعد، ولكن لا بد من التركيز على أهمية الاستقرار وعدم الاستعجال في اتخاذ القرارات مثلما كان يحدث في السابق، إذ ولد جيل جديد للعميد حقق الإنجازات ولكن القرارات غير المدروسة هزت الفريق كثيراً، وعلى الإدارة العمل على كسب الحضور الجماهيري الذي شاهدناه في النهائي، وأن تكون هناك حلقة وصل بينهم وبين جماهير الفريق لإعادة إحياء مدرجات الفريق الأزرق صاحب التاريخ العريق.
#بلا_حدود