الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

تشكيلة من الأرشيف!

الرغبة صادقة من اتحاد الكرة القادم برئاسة الشيخ راشد حميد، الذي اختار - في بداية عمل اللجنة المؤقتة - الصربي يوفانوفيتش مديراً فنياً جديداً للمنتخب الوطني، في أن يستطيع هذا المدرب انتشال المنتخب من وضعيته المتقهقرة كرابع لمجموعته المزدوجة المؤهلة لنهائيات أمم آسيا وتصفيات مونديال 2020، ولضيق الوقت وخبرته السابقة بالكرة المحلية، تم تعيينه للمهمة رغم عدم قيادته لأي منتخب من قبل.

وقيل إن يوفانوفيتش كان يقيم بالإمارات خلال الفترة السابقة، ويتابع كافة المباريات لكل المسابقات، ولكن يبدو لي أن هذه المقولة لم تكن دقيقة، وربما أظهرت ذلك قائمته الأولى التي اختارها للمنتخب بمعسكره القصير في بداية يناير، فقد ظهرت خلالها أسماء واختفت أسماء بشكل مثير للجدل، ومنهم لاعبو المنتخب الأولمبي، الذين كان 10 منهم من لاعبي المنتخب الأول ونصفهم أساسيين في آخر مباريات المدرب الهولندي السابق مارفيك، وبرر يوفانوفيتش عدم اختياره لهم بأنه سيتابع مبارياتهم في نهائيات أمم آسيا تحت 23 سنة لاختيار بعضهم، وتلك المقولة تثبت أن الرجل لم يكن يعرفهم أو يتابعهم.

وبعيداً عن جدوى معسكر التعارف الأولي ليوفانوفيتش في بداية يناير، فإن عودة مباريات الدوري في الأسابيع الثلاثة الماضية، ومشاركات لاعبي المنتخب المعلن مع أنديتهم، أثبتت أن اختيارات يوفانوفيتش كانت من «الأرشيف»، ومن خبرة سابقة وليس من بداية الموسم الحالي، وأعتقد أن نصف تشكيلة يوفانوفيتش لم تنتظم في المباريات كلاعبين أساسيين مع أنديتهم، وعلى سبيل المثال، مهند العنزي مدافع العين الذي لم يلعب المباريات الثلاث الأخيرة لفريقه، وكذلك عامر عبدالرحمن الذي لم يشارك مع الجزيرة بآخر مباراتين، وحبيب الفردان لاعب النصر الذي لعب 13 دقيقة في آخر 4 مباريات، ومن لاعبي شباب الأهلي محمد جابر وعبدالعزيز هيكل ووليد حسين وعبدالله النقبي.

أعتقد أن يوفانوفيتش سيضطر لتغيير نسبة لن تقل عن 50% في التشكيلة الجديدة للمنتخب، ليس فقط من لاعبي المنتخب الأولمبي، بل من نجوم آخرين استكملوا شفاءهم أو استعادوا مستواهم وتألقهم مثل أحمد برمان ووليد عباس وعلي خصيف وإسماعيل مطر وخميس إسماعيل.. وللمقال بقية.

#بلا_حدود