الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

مكرمة سلطان

المكرمة الغالية التي أهداها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لقطاع الرياضة والشباب بالدولة، باعتماد إنشاء أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية والأداء المتميز بمدينة كلباء كأول مؤسسة تعنى بعلوم الرياضة في المنطقة، وجدت ترحيباً منقطع النظير من مختلف أطياف المجتمع وفي مقدمتهم الرياضيون، حيث من شأن الصرح الجديد أن يشكل منصة انطلاق رئيسة لاكتشاف المواهب من جهة، وصناعة جيل مؤهل أكاديمياً قادر على الارتقاء بالمنظومة الرياضية في الدولة، في خطوة من شأنها أن تساهم في إعادة هيكلة رياضتنا محلياً كخطوة أولى، تمهيداً لانطلاقة متميزة خارجياً من خلال خلق جيل مؤهل علمياً ومتفوق فنياً وقادر على تشريف الوطن بالوقوف على منصات التتويج.

اتفاقية إنشاء أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية بالتعاون مع جامعة إكستر البريطانية، ستوفر إلى جانب دورها الأكاديمي والتعليمي فرص إقامة المعسكرات الرياضية والتدريبات التخصصية إلى جانب مركز متخصص لإصابات الملاعب لعلاج الرياضيين بالإضافة إلي إنشاء مرافق وصالات وملاعب رياضية متخصصة وكافة الخدمات المطلوبة لاستضافة وتنظيم الفعاليات الرياضية المحلية والدولية، المشروع من شأنه أن يسد مساحة كبيرة من الفراغ الذي كانت تعاني منه رياضتنا، التي كانت تعاني من عدم وجود بنية رياضية متكاملة يتوفر بها كل ما يحتاجه الرياضيون، وستنتهي معها معاناة البحث عن أماكن للمعسكرات أو مراكز للعلاج أو حتى تلك المتعلقة بالدراسة والإعاشة.

أكاديمية الشارقة للعلوم الرياضية التي ستكون في المستقبل مدينة رياضية متكاملة، هي أمنية كان يحلم بها ويتمناها كل من يعنيه أمر رياضة الإمارات، أمنية حولها صاحب السمو حاكم الشارقة لحقيقة ولواقع ملموس، بعد أن وقع الاختيار على مدينة كلباء لتكون بوابة لأولئك الباحثين عن التفوق والتميز الرياضي، وستصبح دولة الإمارات في قادم الأيام محطة جديدة يتوقف أمامها الرياضيون من مختلف دول العالم، في خطوة من شأنها أن تحدث نقلة نوعية لرياضة الإمارات.

كلمة أخيرة، مكرمة صاحب السمو حاكم الشارقة بإنشاء أكاديمية للعلوم الرياضية خطوة من شأنها أن تغير الكثير من المفاهيم وأن تكون البداية لإصلاح هرمنا الرياضي المقلوب.

#بلا_حدود