الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

ظلم اتحاد كلباء

لا بد لاتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين من التوقف ولو قليلاً مع الظلم الذي يتعرض له اتحاد كلباء في مسابقة دوري الخليج العربي تحديداً، لأنه من غير الممكن أن يتعرض الفريق لهذه الأخطاء ولوحده وبشكل متكرر، وليس مرة أو مرتين.

أولاً نؤكد أننا جميعاً لا نشكك في نزاهة لجنة الحكام وقضاة الملاعب إطلاقاً، إضافة إلى اتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين.

ولكن الصمت الذي يمارس تجاه معاناة نمور اتحاد كلباء لا يرضي أي متابع ومشاهد لمسابقة دوري الخليج العربي، ناهيك عن معاناة اللاعبين والمدرب ومجلس إدارة النادي والمشجعين من هذه الأخطاء.

في السابق كنا نستغرب من الشكاوى المتكررة لاتحاد كلباء من أخطاء الحكام، ولا سيما أن إدارة النادي كانت تضم محمد عبيد اليماحي الذي كان يتولى رئاسة لجنة الحكام حينها، ولكن بعد متابعة مباريات الفريق شاهدنا أن النمور تعرضوا لظلم واضح وضوح الشمس، أثر على وضع الفريق في سلم الترتيب.

وبالأمس وقفنا على حالة غريبة، تم تداولها بشكل واسع في وسائل التواصل الاجتماعي عبر تويتر، وكانت عبارة عن «مضحكة» في المنطقة، وذلك بسبب الخطأ التحكيمي الغريب، باحتساب ركلة جزاء من وحي الخيال، على الرغم من وجود تقنية الفيديو «فار"» ما أدى إلى خسارة الفريق لثلاث نقاط، وهي ضربة جزاء لم يشاهدها إلا الحكم.

نرفض التعامل بمكيالين مع جميع الأندية، وبكل وضوح ومع كامل الاحترام لاتحاد كلباء، لو كانت هذه الأخطاء مع نادٍ من أصحاب الشعبية الجماهيرية، لحدث ما لا تحمد عقباه، ولقامت الدنيا على اتحاد كرة القدم ولجنة الحكام والرابطة، لأنه من الواضح أن التعامل والتجاوب مع الأندية يكون بقدر ردة الفعل.

لا نريد التحريض بل هدفنا المحافظة على نزاهة المسابقة وعدم تعرض أي فريق لأي ظلم كان مقصوداً أو غيره، لأن الأندية تصرف مبالغ باهظة جداً وتخوض معسكرات طويلة وتدريبات يومية وتتعاقد مع لاعبين ومدربين وهذه الأخطاء الواضحة تكلفها كثيراً، خاصة في ظل وجود تقنية الفيديو «فار»، فرفقاً بهذه الأندية، وإذ ما حدث أي شيء للفريق الكلباوي وهبط.. فالسبب واضح.

#بلا_حدود