الاحد - 05 يوليو 2020
الاحد - 05 يوليو 2020

إفطار تشيلسي

ما زلت أكتب عن الحلول الممكنة لمعالجة العزوف الجماهيري عن حضور المباريات، واليوم أتذكر خطوة رائعة قام بها نادي «تشيلسي» الذي لم يكن يحظى بشعبية كبيرة في عاصمة الضباب «لندن» التي تتنازع الجماهير فيها أندية عريقة مثل (ارسنال، توتنهام، وستهام، فولهام، كوينز بارك، وغيرها)، فقامت إدارة النادي باستحداث طريقة رائعة لربط النادي بالأحياء المحيطة به من خلال مشروع رائد يجمع الرياضة بالصحة هو «إفطار تشيلسي».

الفكرة باختصار أن النادي تكفل بتقديم وجبات الإفطار الصحية اللذيذة لطلاب المدارس القريبة من النادي في منطقة «تشيلسي» وما جاورها في غرب «لندن»، وكان بذلك يرسل رسالة خاصة للطلاب وأولياء الأمور تؤكد أن النادي قريب من البيئة المحيطة به ويهتم بها، وقد كان لتلك الوجبات مفعول السحر على ارتباط الصغار بالفريق الأزرق، حيث كان النادي يرسل أحياناً نجومه المشهورين لتسليم الوجبات بأنفسهم كجزء من المسؤولية الاجتماعية.

ومضة:

في مجتمعاتنا الخليجية يعاني الصغار قبل الكبار من ارتفاع الوزن بسبب الوجبات السريعة عالية الدهون والسعرات الحرارية، ويقيني أن تفعيل مبادرات صحية مماثلة ستربط النادي بالمجتمع بطريقة ذكية تحقق الكثير من الفوائد لعل أهمها زيادة الولاء بين المجتمع والنادي، مما يترتب عليه ذهاب العائلة بصغارها وكبارها للملعب من أجل مؤازرة الفريق الذي اهتم بصحتهم وساعد على تغيير العادات الغذائية لأطفالهم، فيستفيد بذلك المجتمع والنادي على حد سواء، وعلى ومضات جذب الجماهير.. نلتقي.

#بلا_حدود