الاحد - 05 أبريل 2020
الاحد - 05 أبريل 2020

فرصة لأعادة الهيكلة

التوقف الحالي في عالم كرة القدم بسبب تفشي فيروس كورونا، فرصة بالنسبة لاتحاد كرة القدم ورابطة المحترفين والأندية، من أجل إعادة هيكلة مختلف جوانب اللعبة، والوقوف على السلبيات بشكل أكبر لمعالجتها، ووضع كافة الترتيبات اللازمة من أجل تصحيح الأوضاع، بغية تطوير اللعبة وتقدمها خطوة في الطريق الصحيح.

على المجلس الجديد لاتحاد كرة القدم مسؤولية كبيرة، لأنه جاء في وقت سيئ جداً بالنسبة لكرة القدم لدينا، إذ لا توجد أي منتخبات لها مستقبل مشرق في كافة المراحل، والأبيض في وضع حرج بمجموعته التي تعتبر من أضعف المجموعات في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

ونعلم أنه من المستحيل أن يتغير كل شيء بالنسبة لنا في فترة زمنية قصيرة، والأمر بحاجة إلى زمن كافٍ وطويل على أقل تقدير.

لكن ما نريده من الاتحاد أن يبادر بتغيير الآلية الحالية في الأندية، وأن يقف على النقاط السلبية التي نعاني منها، وأن تكون هناك حلول واضحة من أجل مصلحة العامة، لأنه إذا ما فكر في الاستمرار بهذا الشكل وجعل الأندية تواصل عملها العشوائي، فلن يتغير الحال.

وأعتقد أن فترة التوقف الحالية تمنح اتحاد الكرة وقتاً كافياً للنظر حول العديد من الجوانب، بداية من مشاكل المنتخبات، وضعف اللاعبين الناشئين والشباب في المشاركات الخارجية، مروراً بوضع الأبيض في مجموعته، ثم النظر إلى المشاكل التي تحدث كل عام بخصوص اللوائح والقوانين وغيرها من الأمور التي باتت محفوظة.

الرابطة أيضاً عليها مسؤولية كبيرة، إذ تحتاج إلى إنعاش المسابقة بعدما تدهورت بشكل مريع على المستوى القاري، وباتت غير جذابة إطلاقاً لا من ناحية المستوى، وأيضاً لا من ناحية الحضور الجماهيري، وعلى الرغم من أن المنافسة كنت مشتدة بين عدة أندية على لقب الدوري هذا الموسم، فإن المسابقة غير جذابة إطلاقاً لأسباب عديدة، ولا بُدَّ أن تجد الرابطة حلاً لذلك مع الأندية.

استغلال هذه الفترة في إعادة ترتيب الأوراق والملفات هو ما نحتاجه، بدلاً من التردد في اتخاذ القرارات وانتظار ذات المصير الذي نعيشه منذ 3 عقود.

#بلا_حدود