الاثنين - 01 يونيو 2020
الاثنين - 01 يونيو 2020

في انتظار القرار

آن الأوان لكي يتخذ اتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين القرار الحاسم بشأن استمرارية الدوري أو إلغائه، خاصة أن كل الأوضاع والظروف تشير إلى أنه من المستحيل أن يتم استكمال مسابقة الموسم الحالي، نظراً لتفشي كورونا في مختلف أنحاء العالم، وقياساً على الظروف الواقعية.

أعلنت الاتحادات الأوروبية عن استحالة استمرار المنافسات لديهم في أبريل الجاري وأيضاً في مايو المقبل، وتم تأجيل مباريات المنتخبات المجدولة في يونيو، ويبدو أن الموسم في أوروبا يسير نحو المجهول، لا سيما أن التأثير الاقتصادي سيكون كبيراً على الأندية في حال عدم استمرار المسابقات وفي حال اللعب بدون جمهور أيضاً.

لكن لدينا الأمور مختلفة تماماً، فيمكن أن يتم تجاوز الموسم الحالي بكل بساطة، وثانياً باعتبار أن اللعب في شهر أبريل مستحيلاً، وأيضاً في مايو، فمن الصعب أن تجدول بقية المباريات في الصيف، نظراً لارتفاع درجة الحرارة، حتى ولو فكرت الأندية والرابطة والاتحاد في إمكانية اللعب في مايو المقبل، فسيكون صعباً على اللاعبين، نظراً لأنهم بحاجة إلى 21 يوماً على أقل تقدير للاستعادة جاهزيتهم البدنية والفنية أيضاً، وذلك وفقاً لآراء خبراء كرة القدم.

الأفضل أن يتم إخطار الأندية مبكراً، وذلك حتى تتمكن الفرق من فتح أوراق الموسم المقبل، والعمل على ملف التعاقدات، وحتى تتم إراحة اللاعبين من الضغط البدني والذهني الحالي باعتمادهم على التدريبات المنزلية اليومية، إضافة إلى أن الأندية يمكن أن تتخلص من بعض الأعباء المالية في حال أرادت إنهاء عقود المدربين والمحترفين الذين تسعى إلى التخلص منهم في الصيف.

وبخصوص إمكانية جدولة ما تبقى من مباريات قبل بداية الموسم المقبل، فالأمر يعود إلى روزنامة الاتحاد الآسيوي، إذ سيكون هناك ضغط على صعيد المنتخب الأول، إضافة إلى الأندية المشاركة في النسخة الحالية لدوري أبطال آسيا، لذلك فإن مسألة استمرار الموسم الحالي ولعب المباريات المتبقية مع الموسم الجديد صعبة جداً، وتبقى المشكلة الأخرى في آلية الصعود والهبوط، لذلك ننتظر القرار الحاسم من الاتحاد والرابطة حتى تتمكن الأندية من معرفة مصيرها بشكل مبكر، بدل الغموض الذي تعيشه حالياً.

#بلا_حدود