الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020

فضيحة فيديو كالو

يبدو أن الهداف لا ينسى طبيعته أبداً في كل تصرفاته، فقد سدد الهداف الدولي الإيفواري سالومون كالو، مهاجم نادي هيرتا برلين الحالي وتشيلسي الإنجليزي سابقاً، هدفاً غريباً في مرمى الدوري الألماني «البوندزليغا»، الذي كان على وشك الحصول على الضوء الأحضر بالعودة إلى الملاعب من جديد بقرار من حكومة المستشارة الألمانية ميركل.

والقصة باختصار أن كالو نشر على صفحته بالفيس بوك، فيديو مدته 10 دقائق قبل خوضه التدريب الاعتيادي مع زملائه بفريق هيرتا، والفيديو يظهر انتهاك قواعد الـHygiene والمقصود بها النظافة والحماية الصحية المنصوص عليها في بروتوكول تعامل الرياضيين مع فيروس كورونا، ومع السخرية وروح الفكاهة لكالو بالفيديو، فقد فضح كذب الالتزام بالبروتوكول، فاللاعبون موجودون بشكل متقارب في غرفة الملابس كالعادة، ويتبادلون التصافح باليد، وليست هناك أكذوبة التباعد الاجتماعي والمسافات الآمنة، ولا القناع الواقي والقفازات، لا في غرفة الملابس ولا في غرفة العلاج الطبي للاعبين وحتى لحظة إجراء إختبارات كورونا، وهذا سيتكرر بشكل أكبر في أرض الملعب مع التقارب والازدحام في أرضية الملعب حسب سيناريوهات التدريب واللعب في المباريات، وهذه طبيعة اللعبة الجماعية، التي تشهد مواقف التحام اللاعبين وازدحامهم في مساحات ضيقة جداً في منطقة الجزاء خلال الركلات الحرة والركنية ومواقف الرقابة اللصيقة، مما يؤكد أن احتمالات نقل العدوى، ممكنة جداً وبشكل كارثي.

ومع إكتشاف إصابة 10 أشخاص بالفعل بفيروس كورونا في البوندزليغا ودوري الدرجة الثانية في ناديي كولن وشتوتغارت من اللاعبين وأعضاء الأجهزة التدريبية، واحتمال إكتشاف المزيد، فإن الأجواء لن تكون مأمونة في وقاية اللاعبين.

الفيديو أصاب الكرة الألمانية بالهلع، وعلى الفور قام نادي هيرتا برلين بإيقاف كالو، وأصدرت رابطة المحترفين الألمانية بياناً بإدانته، ولكن واقع الحال أن المناقشات المجتمعية بشأن عودة الدوري الالماني بدأت تتخذ مساراً مختلفاً، وسيكون للفيديو وتداعياته، تأثير سلبي كبير على قرار حكومة ميركل بالسماح بعودة البوندزليغا الشهر المقبل كما كان مخططاً، والاحتمال الأكبر أن التأثيرات ستمتد للدوريات الكبرى في إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا، ومعها باقي الدوريات الأوروبية وفي القارات الأخرى.

#بلا_حدود