الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020

لعبة الاحتمالات

في سياق توضيحه للبيان الصادر من رابطة دوري المحترفين بخصوص استئناف النشاط في أغسطس المقبل، أكد عبدالله ناصر الجنيبي رئيس الرابطة أن صدور قرار عودة النشاط الكروي في الدولة أغسطس المقبل، جاء بناء على مراقبة الوضع منذ منتصف مارس الماضي مع التشديد على أن صحة الجميع هي الأساس، مشيراً إلى أن القرار الحالي باستئناف النشاط يظل (مبدئياً) وخاضعاً للتقييم خلال الفترة القادمة حسب مستجدات الأمور، وألمح الجنيبي إلى أن الاتصالات مستمرة مع عدد من روابط كرة القدم في العالم، وتم الاتفاق على 3 نقاط لضمان عودة النشاط بشرط عدم الضرر بالصحة العامة وهي العدالة والتقليل من الخسائر المادية في حال الإلغاء وثالثاً لإحياء الأمل لدى متابعي كرة القدم.

رئيس رابطة المحترفين أوضح أن تحديد أغسطس المقبل لاستئناف النشاط الكروي، لا يعني حكماً استكمال الدوري للموسم الحالي من عدمه، لأن استئناف الدوري يرتبط بالأجندة الدولية للاتحادين الدولي والآسيوي، مؤكداً على وجود أكثر من سيناريو للتعامل مع مستجدات الأمور والتي جميعها مرتبطة بقرارات من جهات أخرى، مع التأكيد على أن القرار النهائي بشأن استكمال الموسم من عدمه سيتم اتخاذه في نهاية مايو الحالي أو بداية يونيو المقبل، وفي حال تم إقرار استكمال الموسم فإن انطلاقة الموسم الجديد ستكون في أكتوبر المقبل.

واقعياً ما يحدث لدورينا لا يمثل حالة خاصة بنا نحن فقط بل هي حالة عامة وتشترك فيها جميع الدوريات في العالم، التي تعاني من لعبة الاحتمالات التي لا زالت تتحكم بمصير تلك المسابقات التي يخيم عليها الغموض، وحتى مسألة الاستئناف التدريجي للنشاط الذي أعلنت عنه بعض الروابط كما هو الحال في إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا، فإنها تبقى مجرد اجتهادات ومحاولات غير مضمونة قد يتم إلغاؤها في أي لحظة، ما يؤكد على حجم الأزمة وتأثيرها الذي يفوق قدرة البشر في مواجهتها في الوقت الراهن.

كلمة أخيرة

استئناف النشاط الرياضي مرهون بمدى قدرة البشرية على مواجهة الجائحة، والحديث عن عودة قريبة ليس سوى مجرد احتمالات.

#بلا_حدود