الجمعة - 10 يوليو 2020
الجمعة - 10 يوليو 2020

أكاديمة الاتحاد

نأمل من المجلس الجديد لاتحاد كرة القدم العمل على منح المزيد من الاهتمام بأكاديمية الاتحاد الموجودة في مقره بالخوانيج، والتي لم نسمع عن نتائج عملها إلى الآن، علماً بأنها في فترة سابقة قامت بالعديد من الدورات التدريبية للإداريين والفنيين أيضاً، وكانت يمكن أن تكون عنصراً مهماً في تطوير ومعالجة سلبيات كرة القدم الإماراتية لو وجدت اهتماماً أكبر.

شاهدنا مبنى الأكاديمية الذي يضم قاعات على مستوى عالٍ، بالإضافة إلى غرف فندقية تصلح للمعسكرات، كما يمكن أن يكون مقر الاتحاد أفضل مكان لتطوير الناشئين والكوادر الإدارية والفنية لو تم استغلاله بالشكل الأمثل، إذ يوجد الفندق بجانب مقر الأكاديمية، والملاعب والعيادة الطبية وصالة رياضية متكاملة، ولكن ما ينقصنا هو العمل والاستفادة منها.

نأمل أن يعمل الاتحاد على إعادة صياغة أكاديمية الاتحاد بشكل جديد، بحيث يتم الاعتناء بالمواهب الموجودة في الأندية من قبل خبراء على مستوى عالٍ، ويمكن أن يتم تطويرهم أكاديمياً أيضاً، ومنحهم دورات رياضية مختلفة، وصولاً إلى خوض فترات معايشة مع أندية واتحادات خارجية مستقبلة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن توفر أكاديمية الاتحاد فرصة لتطوير الكوادر الإدارية والفنية المحلية لدينا بعد اعتزالهم اللعب، إذ يمكن أن يتم تعزيز الجوانب الذين هم بحاجة لها، من أجل تطوير امكاناتهم، لاسيما وأننا نعاني حالياً من نقص حاد في العمل الإداري لدينا في كرة القدم بشكل خاص والرياضة عامة.

الحقيقة أننا نمتلك الموارد والإمكانات وكل شيء متوفر لدينا بفضل الله وقيادتنا الحكيمة، ولكن في كرة القدم نتعامل مع الأمر باعتباره تمضية للوقت وترفيهاً، ولم نخرج بعد إلى دائرة الاحتراف التي هي عبارة عن أوراق لدينا وكلام في وسائل الإعلام، ولو منحنا كرة القدم المزيد من الوقت والاهتمام، وتعاملنا معها بجدية أكبر يمكن أن نخطو على الأقل خطوة إلى الأمام، بدلاً من الوجود في المكان الذي لا يليق بنا، وخاصة أننا ولله الحمد تقدمنا في كل المجالات وبتنا رقماً صعباً، ما عدا في الرياضة، التي بحاجة إلى عمل جاد في ظل توفر كل إمكانات النجاح.

#بلا_حدود