الخميس - 04 يونيو 2020
الخميس - 04 يونيو 2020

القرار الحاسم

اقتربنا من دخول شهر يونيو، وما زالت الأندية لا تعلم شيئاً عن مصير الموسم الحالي والمقبل، بعدما أشارت تقارير صحفية إلى إمكانية إلغاء الموسم الحالي، وذلك لأسباب عديدة، ولكن إلى الآن لم يخرج شيء رسمي يمكن أن تبني عليه الأندية مخططاتها حتى تتمكن من وضع خطة واضحة للمعسكر الصيفي الذي سيكون معاناة حقيقية لأنديتنا.

تابعنا تصريح علي حمد، رئيس لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم، الذي أكد أن قضاة الملاعب بحاجة إلى 8 أسابيع من أجل الاستعداد للموسم الجديد، وجميعنا يعلم أن خوض معسكر تحضيري في شهر يوليو سواء للحكام أو الأندية يعد أمراً صعباً للغاية ومستحيلاً، نظراً لارتفاع درجة الحرارة، إلى جانب عدم إمكانية خوض معسكرات خارجية بسبب الوباء المتفشي في مختلف أنحاء العالم.

الأمر الآخر، يجب الاستفادة من تجارب الآخرين على أقل تقدير، شاهدنا الإصابات الكثيرة التي تعرَّض لها لاعبو الدوري الألماني، على الرغم من الفارق الكبير في الاحترافية بين لاعبيهم والذين لدينا، كما يجب أن نقف مع تصريح مانشيني مدرب المنتخب الإيطالي، الذي شدَّد على أنه متخوف من زيادة الضغط على اللاعبين في حال ربط الموسم الحالي بالمقبل، ما سيؤثر على اللاعبين الدوليين، ومن الممكن أن يزيد من معدل الإصابات، مؤكداً بأنه يرغب في استئناف الدوري، لكنه طالب بالتركيز على مصلحة المنتخب.

ما نريده من الاتحاد والرابطة والأندية، التركيز أولاً على صحة اللاعبين والحكام، ومنتخباتنا الوطنية، لأن كل الظروف تؤكد أن الموسم الحالي يجب إلغاؤه، واستئنافه في أغسطس المقبل مغامرة محفوفة بالمخاطر، وكنا ننتظر قرارات اجتماع مجلس اتحاد كرة القدم يوم الخميس، والتي تبدو أنها ستكون حاسمة وبشكل كبير، ونأمل أن نصل إلى نقطة تريح جميع أطراف كرة القدم.

بالأمس، أعلن الاتحاد المكسيكي إلغاء الموسم الحالي، خوفاً على صحة اللاعبين والحكام والأجهزة الإدارية والفنية، ولم يتم تحديد أي بطل، وقبلهم ذهبت اتحادات أوروبية، مثل: فرنسا وهولندا، ولا أعتقد أنه ليس بمقدورنا الإعلان عن إلغاء الموسم الحالي، خاصة أن استئناف كرة القدم قبل سبتمبر يمكن أن يكون مجرد حلم.

#بلا_حدود