الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

الأبيض والمدرب المقبل

وضعنا الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أمام الأمر الواقع، وذلك بعد إعادة برمجة مباريات تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ووفقاً للمواعيد المقترحة، فإن منتخبنا الوطني سيخوض 4 مباريات في أكتوبر ونوفمبر، وأعتقد أننا دخلنا في الوقت الضيق وبات على لجنة المنتخبات والشؤون الفنية حسم اسم المدرب الذي سيتولى المسؤولية الفنية للأبيض.

تبقت 4 أشهر تقريباً على مباراة المنتخب القادمة، وحسب الوضع الحالي لن يعود اللاعبون إلى استئناف التدريبات قبل نهاية يوليو أو بداية أغسطس، والمنافسات ستعود على أقل تقدير نهاية أغسطس ومطلع سبتمبر، وبالتالي لن يكون هناك زمن كافٍ للمدرب الجديد للمنتخب حتى يتمكن من التعرف على جاهزية اللاعبين وتحضيرهم بالشكل المطلوب للمباريات المتبقية من التصفيات التي ندخلها بخيار الفوز في جميع المواجهات من أجل الحصول على فرصة التأهل إلى الدور الثاني والمنافسة على البطاقات المؤهلة إلى المونديال.

المنطق يقول إن على اتحاد كرة القدم التعاقد مع اسم سبق وعمل في الدولة ولديه خلفية عن اللاعبين وغيرها من الأمور، والتعاقد مع مدرب جديد لم يسبق له العمل في الإمارات سيكون مخاطرة حقيقية بسبب ضيق الفترة الزمنية، إلا إذا أراد الاعتماد على الفيديوهات القديمة للمباريات واختيار قائمة المنتخب وفقاً لذلك.

خرجت الكثير من الأسماء، مثل الروماني كوزمين والصربي رازوفيتش، ووعد اتحاد كرة القدم بمدرب عالمي لقيادة الأبيض في المرحلة المهمة المقبلة، وعلى الرغم من الاسم الكبير للمدرب كوزمين إلا أن خبرته مع المنتخبات ضعيفة وهشة، وسبق ومر بالتجربة الحالية لدينا ذاتها مع المنتخب السعودي في كأس آسيا 2015، وفشل بشكل ذريع، إذ أشرف على الأخضر الشقيق خلال فترة زمنية ضيقة وأخرجه بشكل مبكر من النهائيات.

أما عن رازوفيتش فهو مدرب صاحب أسلوب ونجح مع الظفرة وقبله الفيصلي السعودي، لكن أمر تدريب المنتخب يتعلق بمدرب صاحب شخصية وله باع في هذا الجانب، مثل الكرواتي زلاتكو الذي يمتاز بالهدوء والحنكة، بالإضافة إلى أنه يعرف كيفية التعامل مع الضغوط والتدخلات، ونحن بحاجة إلى مدرب هادئ ويعرف كيفية التعامل مع اللاعبين وإخراج أفضل ما لديهم، وعدم التصادم معهم.

#بلا_حدود