الثلاثاء - 11 أغسطس 2020
الثلاثاء - 11 أغسطس 2020

قرارات كورونا

بدأت جائحة كورونا في ديسمبر 2019 غامضة لا نعلم عنها إلا القليل وكنت أحاول شرح أبعادها في محاضرات مادة «إدارة الأزمات»، وبدأنا عام 2020 وأنا أنعم بإجازة شتوية طويلة في ربوع «دبي» قبل عودة الدراسة واستمرار المحاضرات عن «كوفيد-19» الغامض، ولم أستطع إكمال المحاضرات بالجامعة بسبب تعليق الدراسة ومعها تعليق النشاط الرياضي حتى تم تعليق الحياة بكل أشطتها، ومع مرور نصف عام بدأ العالم يتخذ قرارات العودة.

في الدوريات الخمسة الكبرى عادت إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا بينما اختارت فرنسا عدم إكمال الموسم وتتويج المتصدر، السعودية سارت على نهج الكبار وقررت استئناف الدوري والكأس ولو بعد حين، فيما كان قرار كرة القدم الإماراتية عدم استكمال الدوري والكأس لأجل منح المنتخب فرصة الإعداد التي يحتاجها خصوصاً مع عدم وجود مدرب حتى الآن، ورغم تباين الآراء حيال القرار حيث كان «شباب أهلي دبي» متصدراً بفارق 6 نقاط وكان «العين» الأقرب للظفر بكأس رئيس الدولة، فكان القرار بإلغاء الموسم كأن شيئاً لم يكن.

ومـضــة:

كنت أتمنى إكمال الموسم لإعطاء كل ذي حق حقه بعد جهد موسم شبه كامل، لكن أهل الإمارات أدرى بشعابها وستخبرنا الشهور القادمة مدى فعالية القرار، وسأبقى متعاطفاً مع كل مجتهد لم يقطف ثمرة اجتهاده، وأملنا أن يتجاوز الجميع هذه الغمة وتعود الحياة فعلاً إلى طبيعتها بإذن الله، وعلى ومضات القرارات نلتقي.

ومضات_____________________________ الاثنين 22 يونيو 2020 _______________________د. حافظ المدلج

قرارات كورونا

بدأت جائحة كورونا في ديسمبر 2019 غامضة لا نعلم عنها إلا القليل وكنت أحاول شرح أبعادها في محاضرات مادة «إدارة الأزمات»، وبدأنا عام 2020 وأنا أنعم بإجازة شتوية طويلة في ربوع «دبي» قبل عودة الدراسة واستمرار المحاضرات عن «كوفيد-19» الغامض، ولم أستطع إكمال المحاضرات بالجامعة بسبب تعليق الدراسة ومعها تعليق النشاط الرياضي حتى تم تعليق الحياة بكل أنشطتها، ومع مرور نصف عام بدأ العالم يتخذ قرارات العودة.

في الدوريات الخمسة الكبرى عادت إنجلترا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا بينما اختارت فرنسا عدم إكمال الموسم وتتويج المتصدر، السعودية سارت على نهج الكبار وقررت استئناف الدوري والكأس ولو بعد حين، فيما كان قرار كرة القدم الإماراتية عدم استكمال الدوري والكأس لأجل منح المنتخب فرصة الإعداد التي يحتاجها خصوصاً مع عدم وجود مدرب حتى الآن، ورغم تباين الآراء حيال القرار حيث كان «شباب أهلي دبي» متصدراً بفارق 6 نقاط وكان «العين» الأقرب للظفر بكأس رئيس الدولة، فكان القرار بإلغاء الموسم كأن شيئاً لم يكن.

ومـضــة:

كنت أتمنى إكمال الموسم لإعطاء كل ذي حق حقه بعد جهد موسم شبه كامل، لكن أهل الإمارات أدرى بشعابها وستخبرنا الشهور القادمة مدى فعالية القرار، وسأبقى متعاطفاً مع كل مجتهد لم يقطف ثمرة اجتهاده، وأملنا أن يتجاوز الجميع هذه الغمة وتعود الحياة فعلاً إلى طبيعتها بإذن الله، وعلى ومضات القرارات نلتقي.

hafez@medlej.com

#بلا_حدود