الثلاثاء - 11 أغسطس 2020
الثلاثاء - 11 أغسطس 2020

المدرب الـ33 للأبيض

أصبح في حكم المؤكد أن المدرب الكولومبي بينتو هو المدرب القادم للأبيض الإماراتي، ليكون بذلك أول مدرب من أمريكا الجنوبية غير برازيلي يتولى القيادة الفنية للمنتخب الوطني، في خطوة يهدف من خلالها اتحاد الكرة للخروج من التقليدية، بالتعاقد مع مدرسة جديدة تختلف تماماً عن سابقاتها، في خطوة يتمنى الجميع أن يكتب لها النجاح وأن يتمكن المدرب الكولومبي، الذي يحمل سجلاً جيداً مع العديد من المنتخبات والأندية في إعادة الكرة الإماراتية للواجهة قارياً ودولياً، خاصة في ظل التحولات التي تعيشها كرة الإمارات مع بدء مهمة الاتحاد الجديد.

الكولومبي بينتو البالغ من العمر 68 عاماً والذي بدأ مسيرته مع فريق ميلوناريس في كولومبيا موسم 84، تنقل كثيراً محلياً ولم يعرف الاستقرار مع الأندية الكولومبية، والتجربة الأولى له على صعيد المنتخبات كانت في 2004 عندما تولى القيادة الفنية لمنتخب كوستاريكا، لكنها لم تستمر أكثر من عام ليتولى بعدها تدريب منتخب بلاده في 2006 تلقى فيها الكثير من الانتقادات، وتنقل بعد ذلك بين العديد من الأندية في كولومبيا وكوستاريكا والإكوادور والبيرو، ويتضح من خلال السيرة الذاتية للمدرب أنه لا يملك أي خبرة عن الكرة الآسيوية أو العربية أو الخليجية والإماراتية وبالتحديد.

عدم امتلاك المدرب الجديد وهو الـ33 للمنتخب في مسيرة الأبيض الإماراتي المعلومات الكافية عن واقع كرة الإمارات وأنديتها ولاعبيها، عامل سلبي وغير جيد خاصة في ظل الموقف الصعب للمنتخب في التصفيات، وقرب موعد استئناف مرحلة الإياب الحاسمة المقرر لها في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، من شأنه أن يصعب من مهمة المدرب الجديد الذي يحتاج إلى وقت طويل للتعرف على واقع كرتنا ومستوى لاعبينا، وتوقف المسابقات المحلية يزيد من المسألة تعقيداً ويجعل من مهمة بينتو في غاية الصعوبة، إلا في حال قرر اتحاد الكرة تعيين مدرب وطني مساعد له ولو في بشكل مؤقت في هذه المرحلة الاستثنائية من عمر التصفيات المزدوجة.

كلمة أخيرة

القائمة الجاهزة للاعبين هي الخيار الوحيد أمام المدرب الجديد، وهنا يكمن دور لجنة المنتخبات التي ستكون مسؤولة عن عملية الاختيار.

#بلا_حدود