الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020
الثلاثاء - 24 نوفمبر 2020

ما نريده من الأبيض

الهدوء الحالي الذي يصاحب تحضيرات منتخبنا الوطني استعداداً للمشاركة فيما تبقى من مباريات تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، ربما يكون مفيداً للفريق وللمجموعة، حتى يتم الاستعداد للمواجهات المقبلة بالشكل الأمثل، لا سيما مع المدرب الجديد الكولومبي بينتو، الذي تعول عليه الجماهير الإماراتية في أن يغير ولو شيئاً في الفترة المقبلة.

وبعيداً عن القائمة والأسماء التي ضمها للمعسكر الخارجي، وارتفاع معدل العمر، ووجود عناصر ربما يرى البعض بأن هناك أفضل منهم، إلا أننا نريد من اللاعبين وننتظر منهم تقديم أفضل ما لديهم في المرحلة المقبلة، بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، لأن المباريات المتبقية لا تقبل نتيجة غير الفوز، والجماهير الإماراتية بحاجة إلى استعادة الثقة، وهذا الشيء لن يعود إلا برؤية روح قتالية من اللاعبين ومستويات عالية جداً ونتائج إيجابية بكل تأكيد.

على المجموعة الحالية المتواجدة مع منتخبنا، أن تعلم أولاً أنها أمام فرصة أخيرة من أجل المشاركة في المونديال، معظم اللاعبين أعمارهم وصلت إلى الـ30، ونأمل أن يستفيدوا من التجارب السابقة، وأن ينعكس كل ما حدث سابقاً بصورة إيجابية مستقبلاً، لا سيما وأننا كنا نأمل الكثير مع الجيل الحالي المتواجد في الفريق الأول.

ربما يقول البعض، علينا ألا نضغط اللاعبين مبكراً، ويجب أن نبعدهم عن هذه الأجواء، لكنني لا أتفق مع ذلك، يجب أن يعرفوا جيداً كيفية التعامل مع هذه الضغوط، لأنهم من وضعوا أنفسهم في هذا الوضع، وفي سنوات عديدة سابقة أخطأنا في العديد من الأمور، لأننا دعمناهم كثيراً وبشكل سلبي، إذ تحول الأمر إلى تطبيل مما ساهم في تقليل الشعور بالمسؤولية، وهذا ما استنتجناه من ما حدث في التحديات السابقة.

على اللاعبين التفكير كثيراً في كل لحظة بأنهم أمام فرصة أخيرة، إما صنع تاريخ جيد بالنسبة لهم، أو أن يتحولوا إلى لا شيء مجرد «صفر»، لأن طموحنا الذي نحلم به ونستحقه هو التواجد في المونديال، ولا ينقصنا شيء، كل الأمور تم توفيرها وكافة سبل النجاح متواجدة، فقط نفتقد إلى كفاءات داخل الملعب ونأمل أن نراهم قريباً.

#بلا_حدود