الخميس - 29 أكتوبر 2020
الخميس - 29 أكتوبر 2020

ما أجمل الكلام

خلوة، سيمينار، مختبر، مؤتمر، وأخيراً ويبينار والبقية تأتي، مصطلحات منها ما هو متعارف عليه ومنها من نتاج جائحة كورونا، التي كانت سبباً في تغير أنماط حياة البشر على كوكب الأرض، وبسببها لم تعد القاعات مكاناً للاجتماعات والمؤتمرات، والملتقى أصبح من خلف أجهزة الحاسوب، والخلوة أصبحت اسماً على مسمى، لأنها أصبحت دون لقاء، والسيمينار اختلف مكانه وظهرت لنا مصطلحات جديدة لم نسمع بها قبل الجائحة (ويبينار)، ولا نعلم ما هو الجديد الذي يخبئه لنا كورونا من متغيرات في قادم الأيام.

جميع تلك المصطلحات والأدوات كانت بمثابة المخرج الوحيد أمام البشرية لضمان استمرار الحياة، فكان الحل بعقد الاجتماعات والملتقيات والندوات والدورات عن بُعد، رغم القناعة بأنها لا تفي بالغرض بالصورة المطلوبة، ولكن عدم وجود خيارات أخرى فرض على العالم التواصل بهذه الطريقة، التي وجدها البعض طريقة مثالية لاستنشاق الهواء، بينما اعتبرها آخرون فرصة لركوب الموجة والاستعراض لمواكبة الواقع الجديد، الأمر الذي جعل من محصلة تلك اللقاءات بلا مضمون، لأن الهدف من أغلبها الاستعراض وليس إنجاز العمل.

عشرات الملتقيات أُقيمت في الأشهر الأربعة الماضية، ولا توجد مؤسسة رياضية لم تقتحم عالم الاجتماعات عن بُعد، عبر تقنية الاتصال المرئي، دون أن نتعرف إلى المردود الذي تحقق للجهات المنظمة، وما هي درجة الاستفادة التي تحقَّقت؟ والمخرجات التي خرجت بها؟ وما هي التوصيات، وهل تم ترجمتها ووضع آلية لتنفيذها وتحويلها لواقع؟

قد يرى البعض أن الإجابة على ذلك التساؤل مسألة صعبة لاعتبارات عدة، منها اختلاف نظرة المؤسسات وتباين مستواها ومستوى القائمين عليها ومدى جِدِّيتها وواقعيتها، ولكن إذا أردنا بالفعل معرفة مضمون عمل المؤسسات الرياضية الحكومية والأهلية أثناء الجائحة، فيمكن أن نجده بكل وضوح في الصورة التي ستكون عليها في قادم الأيام وبالتحديد مع بداية الموسم الجديد.

كلمة أخيرة

ما أجمل الكلام وما أسهل التلاعب بالمشاعر عبر استعراض العبارات والجمل المثيرة، ولكن عندما نبحث عن المضمون والحقيقة على أرض الواقع لا نجدها.. للأسف.

#بلا_حدود