الجمعة - 23 أكتوبر 2020
الجمعة - 23 أكتوبر 2020

سيناريو متوقع

في الأردن قرر الاتحاد الأردني لكرة القدم تعليق دوري المحترفين وكافة البطولات والأنشطة الفنية والإدارية 14 يوماً، بعد تسجيل 8 إصابات بفيروس كورونا بين صفوف لاعبي وأفراد فريق الفيصلي، ما ترتب عليه إدخال جميع اللاعبين والجهاز الفني والإداري في الحجر الصحي. ومحلياً تقرر تأجيل مباراة الوحدة وبني ياس المقررة ضمن دورة أندية أبوظبي الودية، نتيجة تأخر استلام نتائج الفحص الطبي للاعبين، مما أدى لإعادة جدولة البطولة، وهناك العديد من المواقف المشابهة تم تسجيلها في العديد من دول العالم، الأمر الذي كان وراء إحداث ارتباك واضح ومؤثر على جدولة البطولات، وهو أمر قد تتعرض له أي من مسابقاتنا المحلية، فهل نحن مستعدون؟ وهل وضعنا سيناريو لكيفية التعامل مع مثل هذه المواقف في حال حدوثها؟

تجربة إلغاء الموسم الكروي الماضي نتيجة جائحة كورونا، من المفترض أنها هيئتنا للتعامل مع جميع الاحتمالات طالما أن الأزمة لا تزال قائمة، فهل تحرك اتحاد الكرة ورابطة المحترفين في ذلك الاتجاه ووضعوا البدائل في حال حدوث أي إصابة في أي نادٍ لا قدر الله، وكيف سيكون التعامل معها خاصة في حال مخالطته للفريق بأكمله، وهل سيتم إيقاف المسابقة بأكملها أم سيتم تأجيل مباريات الفريق المعني، وكيف وإلى متى، وماذا في حال تكرار الموقف من نادٍ آخر وهو أمر وارد أيضاً في موسم طويل.

عودة الحياة لمختلف مناشط الحياة وعدم وجود لقاح مضاد لكورونا، تجعل من احتمالات إصابة أي فرد من أفراد الفريق ممكنة، وبالتالي فمن الضرورة بمكان العمل من الآن واتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة، للتعامل مع مثل تلك الحالات، ووضع ضوابط وقوانين واضحة، للتصدي لأي موقف مشابه لما حدث في الدوري الأردني أو كما حدث في دورة أندية أبوظبي التي تأجلت بسبب عدم وصول نتائج الفحص الطبي التي تؤكد سلامة جميع أفراد الفريقين.

كلمة أخيرة

استباق الأحداث والاستعداد للتعامل معها بسيناريوهات مختلفة، هو الطريق الأمثل لمواجهة المواقف الصعبة والمعقدة، فهل نحن جاهزون لمواجهة أي حدث طارئ بسبب كورونا، أم أننا كالعادة ننتظر حدوث المشكلة حتى نتحرك ونبحث عن الحلول.

#بلا_حدود