الخميس - 02 أبريل 2020
الخميس - 02 أبريل 2020

الإسكان.. وإسعاد المواطن

إن السكن الآمن من أساسات استقرار الأسرة ورخائها، ومن أسباب شيوع سعادتها، ومن خلاله تتشكل هذه النواة ويتربى الأبناء على القيم الإسلامية الصحيحة وعلى عادات المجتمع الموروثة، لنحصل في الأخير على أبناء متفوقين متميزين يخدمون الوطن في مواقع عديدة.

إن ملف الإسكان واحد من الملفات التي تحظى بنقاش وتغطية مستمرة في وسائل الإعلام المحلية وفي المجلس الوطني الاتحادي، وفي المجالس بين المواطنين والقيادة الحكيمة، والتي أدركت منذ قيام الاتحاد، أهمية وجود المسكن المستقر لأبنائها المواطنين، فأوجدت الوحدات السكنية في كل إمارة من إمارات الدولة، التي تستوعب أعداد المستحقين لها وتلبي احتياجاتهم، وساهم في الوقت نفسه عدد من رجال الأعمال الخيرين في بناء بعض الوحدات السكنية للمساهمة مع البلد في هذا الملف، ونظراً لأهمية مسألة الإسكان أوجدت القيادة الحكيمة الدعم السكني بشكل مؤسسي ومنظم وهو ما تحقق بإنشاء برنامج الشيخ زايد للإسكان الذي يقدم خدمات الدعم السكني للمواطنين بشكل منظم ومدروس.

وفي إمارة الفجيرة اكتملت أخيراً جميع الأعمال الإنشائية لمدينة محمد بن زايد السكنية حيث بلغت تكلفة إنشائها ملياراً و900 مليون درهم تقريباً، وكانت فرحة المواطنين المشمولين بمكرمة الدعم السكني في هذه المدينة لا توصف، بعد استلامهم لرسائل نصية لاستكمال إجراءات الاستلام، هكذا هي قيادة الدولة تصل النهار بالليل، تخطط لمشروعات أساسية تعمل على توفير الراحة والطمأنينة للمواطن، وتجعل الإنسان الإماراتي يحيا في مجتمع مستقر.
#بلا_حدود