الاحد - 05 أبريل 2020
الاحد - 05 أبريل 2020

التعلم عن بعد.. التصرفات المتوقعة

مع بداية تعامل الطلاب مع تجربة «التعلم عن بعد» التي أطلقتها وزارة التربية والتعليم ضمن إجراءاتها الاحترازية للتصدي لفيروس كورونا، ظهرت بعض التصرفات الطلابية أثناء حصص التعلم عن بعد اتسمت بالمشاغبة وتعطيل العملية التعليمية، والمؤسف أن هذه التصرفات وثقها أصحابها بمقاطع فيديو لترويجها على مواقع التواصل الاجتماعي، ربما بهدف التسلية أو بهدف اظهار عدم الاحترام والوقار للمعلم، الذي يبذل ما بوسعه من جهد وطاقة لإيصال المعلومة بطريقة مبسطة وسهلة للطالب.

مثل هذه التصرفات كانت متوقعة من الطلبة، كونها التجربة الأولى لهم إضافة إلى أنهم يعيشون أجواء العملية التعليمية من منازلهم وهي تجربة ليست مألوفة بالنسبة لهم، وربما كان معظم الطلاب يتوهمون في أحلام يقظتهم أنهم يمتلكون حرية التصرف والتجاوب مع التجربة التعليمية الجديدة، إلا أن سرعة تدخل وزارة التربية والتعليم في الرد على التصرفات الطلابية الطائشة بشكل مباشر أمام الطلبة أنفسهم ساهم في إنقاذ عملية «التعلم عن بعد» من الإخفاق، وتساءل كثير من المتابعين وقتها هل بهذه الطريقة تكافأ جهود الدولة الاحترازية في الحفاظ على سلامة الطلاب ووقايتهم من مكروه فيروس كورونا؟

في الوقت الذي نتجه فيه لتطوير أساليب التعليم وإدخال التكنولوجيا الحديثة في مسألة التعلم، فإننا اليوم بحاجة أكثر إلى مواجهة العديد من الظواهر الطلابية التي تستهدف إعاقة العملية التعليمية، عبر استحداث مزيد من القوانين التي تردع الطلاب وتحاسب أولياء أمورهم على ما يظهره أبنائهم من سلوكيات داخل المدرسة.
#بلا_حدود