الخميس - 28 مايو 2020
الخميس - 28 مايو 2020

« قلبي اطمأن».. إحياء إماراتي للوقف

سارة المرزوقي
باحثة دكتوراه إماراتية في قيادة المؤسسات التعليمية، حاصلة على ماجستير الآداب في الاتصال، مارست العمل في الصحافة وقدّمت عدة برامج تلفزيونية، لها خبرة مهنية في المؤسسات الثقافية والتعليمية منذ عام 2006.
يحتاج كل منا أن يكون واقعياً في نظرته، جاداً في خطاه، واضعاً نصب عينيه الهدف الذي يحقق من خلاله الفائدة الكبرى إن استطاع لأكبر عدد ممكن من الناس، وبرنامج «قلبي اطمأن»، الذي يقدّمه شاب إماراتي يُدعى «غيث» يجعلنا نرى الحياة عبر عيون أخرى تكابد الأسى وأرواح متعبة أرهقتها الحياة.. وهو يطرح مفهوماً جديداً «للوقف الخيري»، الذي يبدأ من الفرد نفسه، عبر منظومة الخير التي تقوم عليها الدولة.

لقد اجتهد «غيث» بشكل فردي يدفعه طموح كبير، بتقديم العون في ثلاثة مواسم، واتّسعت رقعة المعونات بعد كل موسم، بدعم من الهلال الأحمر الإماراتي، وذاع صيت البرنامج ليصبح الأول في الوطن العربي، بمجموع مشاهدات تجاوزت المليار مشاهدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

والهدف من البرنامج توعية الأفراد بأهمية التكافل الإنساني، وقد حقق هذا الهدف ضمن 3 مبادرات تم إطلاقها: الأولى فتح المجال أمام أفراد المجتمع بالمساهمة في التخفيف عن الحالات المتضررة عبر تقديم المعونات المالية، وتمت بالفعل كفالة 10 آلاف حالة خلال 4 أيام فقط.


والثانية: إطلاق مبادرة زراعة مليون شجرة في الوطن العربي خلال 10 أيام، بهدف دعم المزارعين والمساهمة في التخفيف من الآثار السلبية للتلوث والحد من الأضرار الصحية الناجمة عنه، والثالثة: مبادرة دعم 1000 مشروع صغير للأسر المنتجة في الوطن العربي.

وقد كان لشهر رمضان المبارك، واجتياح فيروس كورونا دول العالم عميق الأثر في نجاح مبادرات إنسانية كهذه، تضيء لنا جوانب مختلفة من الحياة بكل واقعية، وتزرع التفاؤل بالعمل الجاد الذي يثمر خيراً، ليغيثنا من قسوة كورونا وعدواه المُفزعة.
#بلا_حدود