الخميس - 28 مايو 2020
الخميس - 28 مايو 2020

استراتيجيات استباقية

عملت دولة الإمارات العربية المتحدة على بناء استراتيجية طويلة لمختلف القطاعات ومتابعتها بشكل حثيث، ما أثبت قوتها في محاربة جائحة كورونا التي طالت فترة بقائها وتأثيرها، والتي قد تستمر مع عدم وجود لقاح أو علاج شامل لها.

وتمكنت الإمارات من مساعدة 24 دولة بإرسال 260 طناً من المساعدات، والهدف مساعدة 100 دولة في كل أنحاء العالم حتى نهاية العام.

المتسائل عن كيفية وصفول الإمارات لما وصلت إليه اليوم؟ عليه أن يبحث في معطيات الاستراتيجيات التي تعمل عليها منذ مدة وأدت إلى تحقيق هذه النتائج، وعلى سبيل المثال فإن تخصيص 10% من الطلبة المبتعثين في الطب و38% في العلوم و42% في الهندسة والتكنولوجيا هي نسب استراتيجية، وعوضاً عن ذلك فمؤشر الإنفاق على البحث والتطوير من الناتج المحلي يشكل 1% في عام 2017.


بينما في الأمن الغذائي نحتل المرتبة 31 عالمياً عام 2018، ونهدف لأن نكون في المرتبة التاسعة العام المقبل، لنعي أننا نسير بخطى استباقية تمثلت في التشكيل الحكومي الأخير بتخصيص وزارة دولة مختصة في ملف الأمن الغذائي المستقبلي، التي أطلقت استراتيجيتها في عام 2018.

وهذا ما تجلى في حديث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بقوله: «رغم التحديات التي يواجهها العالم أجمع، ونحن جزء منه، فإن سلسلة الإمداد الغذائي في الإمارات خلال هذه الظروف لم ولن تتأثر سواء في الإنتاج المحلي، أو المخزون الاستراتيجي أو عبر الاستيراد من الخارج».
#بلا_حدود