الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

(فانتازيا) إنجليزية

اخترعت ممحاة أقلام الرصاص بعد أكثر من 200 سنة من اختراع القلم، ولعل سبب التأخير يكمن في صعوبة محو الخطأ أو نسيان الألم، فالإنسان يولد من الأساس على الفطرة السليمة، ثم يتوحش شيئاً فشيئاً مع كل ذكرى أليمة، إلا الذي فهم حقيقة زوال هذه الدنيا، ولملم جروحه فصعد معها إلى الدرجات العليا.

صنف البعض الموسيقار (رالف فون ويليامز) كأسوأ ملحن بريطاني، في حين صنفه البعض كأفضل من لحّن الصوت العذب الحاني، بالإضافة إلى أنه كان موزعاً وتربوياً ومصمم رقصات، وكذلك كان عازف أورغن وعالماً موسيقياً ومؤلف سيمفونيات، بل أبدع في الموسيقى التصويرية، وموسيقى الحجرة، والأوبرا، وفي تحرير نصوص الأفلام والكورال، وكأنه أراد أن يتميز بالإبداع في هذا المجال، حتى إنه قام بجمع الأعمال الشعبية الإنجليزية، وأعاد ترتيب الترنيمات والجمل اللحنية، والجدير بالذكر أن (ويليامز) درس الموسيقى في لندن في الكلية الملكية، ثم تتلمذ بعد ذلك على يد بعض الشخصيات العظيمة الألمانية، ولذلك نلمس تأثير هذه المعرفة على أعماله الهارمونية، وأيضاً على الكثير من توزيعاته الأوركسترالية، الأمر الذي جعله من أهم الموسيقيين الذين اهتموا بالإرث الشعبي، في الوقت الذي ترأست فيه إنجلترا طليعة المشهد الأوروبي، والجميل أنه أثناء بحثه عثر على لؤلؤة «توماس تاليس» التي حولها إلى عملٍ رومانتيكي، في حقبة حديثة انتهى فيها العصر الباروكي والرومانسي والكلاسيكي.

قدم (رالف فون ويليامز) هذا العمل «الفانتازيا» للمرة الأولى في 1910م، استناداً إلى النشيد الديني للموسيقار «تاليس» من مجموعة صدرت في 1567م، وهو نشيدٌ يبعث على التأمّل من حيث الخطوط اللحنية، ويصف الحلول الاستثنائية البوليفونية، ومن هنا نرى كيف فرض إبداعه، فاستطاع العالم سماعه!


تُعرف «الفانتازيا» في لغة الأنغام الحالمة، بأنها شكلٌ غير مقيد بالقواعد الصارمة، لأنها تكسر القيود وتطلق العنان للخيال، لتكون النتيجة بالتأكيد أجمل من الخيال!