الاثنين - 10 أغسطس 2020
الاثنين - 10 أغسطس 2020

الإمارات.. والانطلاق للمريخ

يترقب العرب لحظة تاريخية مهمة يوم الخامس عشر من الشهر الجاري، تضاف ضمن إنجازاتهم العلمية بانطلاق مسبار الأمل، وهو المسبار العربي والإسلامي الأول في رحلة لاستكشاف المريخ، حيث تمَّت صناعته وتجهيزه بالكامل بأيدٍ خيِّرة من شباب الإمارات، ومن المقرر وصوله في فبراير 2021، ليتزامن الوصول مع احتفالات الدولة باليوبيل الذهبي لقيام الاتحاد.

وأدرك أن هناك من يتساءل عما تريده دولة الإمارات من خطوة كهذه وكتابة مجد عربي إسلامي في الفضاء، وتحمل الجهد والمال والوقت في سبيل إنجاز ذلك، والإجابة الموجزة لمثل هذه التساؤلات وغيرها، هي: ثقافة اللامستحيل، التي تغرسها قيادة دولة الإمارات في أبنائها، فكتابة أمجاد الأمم وإنجازاتها تحتاج لرجال مخلصين يؤمنون بأن: لا مستحيل مع المثابرة والعمل الدؤوب.

نعم، دولة الإمارات، تريد من هذه الخطوة أن تضع يدها بيد دول العالم عبر مواردها وطاقات شبابها، أملاً في تحصيل معارف جديدة للبشرية فلا جدوى من المال ولا الموارد إن لم يسهما في تحقيق مستقبل أفضل للبشر.


مسبار الأمل سيساهم في تقديم أول صورة للغلاف الجوي لكوكب المريخ كما ستقدم المهمة إجابات دقيقة عن الغلاف الجوي للكوكب الأحمر، إضافة إلى بحث أسباب فقدان غاز الهيدروجين والأكسجين من غلافه الجوي.

المهمة واجهتها تحديات أبرزها أزمة كورونا ويبقى تشجيع قيادة دولة الإمارات لأبنائها المهندسين الذين عملوا ليلاً ونهاراً كان الدافع الأكبر وراء نجاح هذه المهمة الإماراتية الرائدة.
#بلا_حدود