الاثنين - 01 مارس 2021
Header Logo
الاثنين - 01 مارس 2021

واقع نعيشه ونصطدم به

كثيرة هي المواضيع والقضايا التي تمر بنا، البعض من تلك المواضيع على درجة من الأهمية وتؤثر على حياتنا، وهناك مواضيع ندلي فيها بالرأي ونشارك في الحوار حولها، ولكنها لا تمسنا ولا تتقاطع مع حياتنا، وهناك مواضيع هامشية ومتواضعة ولا تستحق الاهتمام ولا تضييع الوقت في الحديث عنها. وكما هو واضح تتعدد المواضيع والاهتمامات، والذي يحدث من البعض عدم فهم لهذا التنوع، وعدم فهم لتعدد الآراء ووجهات النظر وأيضاً الاختلاف الجوهري والعميق بين الناس في رؤيتهم واهتماماتهم وميولهم ودرجات حماسهم، فالموضوع المهم بالنسبة لك هو موضوع هامشي للآخرين، أو الموضوع الحيوي والآني لك عند البعض موضوع يمكن تأجيله لبعض الوقت. من هنا نفهم، ووفق هذه التباينات يفترض أن نفهم سر الاختلافات، نفهم لماذا البعض من الناس يتحمسون لموضوع ما وكأنه مهم وهو بالنسبة لنا متواضع، نفهم لماذا البعض يدافع عن موضوع نراه لا يستحق الدفاع، والبعض من شدة حماسه يسفّه الآخرين ويقلل من مكانتهم، والسبب أنهم يرفضون موضوعاً هو يهتم به ويمسه.

تعدد وجهات النظر، واختلاف الاهتمامات، وتنوع في الميول، وكثرة الاهتمامات، تجعل التباين بين الناس واضحاً وماثلاً، تجعل نظرتنا متعددة، وبالتالي تكون الآراء أيضاً متنوعة، وقد تجد حتى على مستوى المقربين من بعض مثل الأزواج أو الأخوة والأخوات ونحوهم، يختلفون في نظرتهم أو في التعاطي مع قضية أو موضوع ما.. والذي نصل له، أن التباين والاختلاف ليس شاذاً أو نادراً أو قليلاً، بل هو عام وحاضر بيننا بشكل مستمر، في مختلف تفاصيل حياتنا ومرافق لنا في مسيرة حياتنا. إذن لنفهم الاختلافات ونقبل تعدد الرأي دون حساسية أو غضب أو زعل.
#بلا_حدود